کوردستان - هۆڵەندا +9647707681313 +31619651691 kurdistannet@hotmail.com
Menu
{loadmoduleid ? string:? string:? string:? string:? string:? string:? string:? string:? string:? string:? string:? string:? string:? string:? string:? string:? string:? string:? string:? string:? string:? string: ? ? ? ? ? ? ? ? ? ? ? ? ? ? ? ? ? ? ? ? ? ?}

رئيس مجلس القضاء الاعلى يؤكد ما قلناه مرارا ... عماد علي

Pin It

في مقالات سابقة و من مواقع عديدة، اكدنا بان القضاء العراقي  تحت ضغوط سياسية و حزبية و يعاني من تاثيرات الجهات داخلية و خارجية و اصبحت القرارات الصادرة منه تحت رحمة التوجهات و المواقف السياسية، و اكدنا ذلك في التساؤل حول اختيار تقديم و تاخير  موعد بعض القرارات بما يتلائم مع مواقف و توجهات و نوايا بعض الكتل و الجهات بما يقع لصالحها. و منها قرار المحكمة في تصدير نفط و غاز كوردستان و التاكيد على اشرافه من قبل الحكومة المركزية و الشركة العراقية بشكل شامل على الرغم من ان الدستور يخالف ذلك في جزئياته. و لم يعترف احد بل اعتبروا ما نقوله تعصبا و انحيازا لكوردستان و نابع من التعصب العرقي،و لوكنا في بغداد لاصبحنا تحت رحمة من بناقض نفسه اليوم .   

تعرضت شخصياً للابتزاز عندما رشحت رئيساً لمحكمة التمييز وتأخرت عملية التصويت سنة بسبب الابتزاز السياسي.

هذا ليس كلامي او من كتابتي بل هذا ما سمعناه اخيرا من راس القضاء الاعلى، و يؤكد لنا من وجود الابتزاز في تعين رئيس لمحكمة التمييز، فنسال اين هذا من قرارات مصيرية و سياسية مهمة  و تخص او تهم الجهات الداخلية و الخارجية و لها علاقة مباشرة بمصير الجميع. نسال أمن المعثقول ان يكون هناك ابتزاز في حالة اقرار بسيط مقارنة بما صدر و له اهمية اكثر، أفلم تكن هناك ضغوطات لما يخص نفط كوردستان مثلا يا سيادة رئيس القضاء الاعلى المحترم. فان كان عملية تعيين رئيس محكمة التمييز، تتاخر سنة كاملة، فكيف لم يتم اسراع موعد اقرار لقرار خطير كما حدث للنفط و الغاز الكوردستاني خلال ايام معدودات، و استفادت منه جهة معينة و مستخدمة اياه في صراعها السياسي فقط.

بعد الانكار المستمر و الدائم على عدم وجود اي ضغط على قرارات القضاء و انها مؤسسة مستقلة غير تابعة و حرة في عملها المهني  و غير خاضعة لاي تاثيرات مباشرة او غير مباشرة من قبل اي كان، فاليوم يناقض سيادة القاضي نفسه و يفند ما اكد عليه من قبل. و هذا امر من العدل ان يُسال عليه و يوضع هو بذاته تحت رحمة ميزان العدالة و يجب ان يعلن عن بيان ماهو الصحيح بين التصريحات المتناقضة التي صدرت منه، و يبين للجميع صدق احد التصريحين حتما. 

نووسینی عەرەبی

We have 90 guests and no members online