كان قد حدث بتاريخ 15/1/2015 إعتداء إستهدف قرى عربية سنية واقعة في منطقة شنكال وقُتِل جراء هذا الإعتداء مدنيين أبرياء من بينهم نساء وأطفال، وتلى الإعتداء قيام نائب رئيس الجمهورية العراقية أسامة النجيفي وآخرين من الذين يتمحورن في نفس الذهنية بالتهجم وبشكل لا أخلاقي على حركتنا التحررية محاولين إلقاء مسؤولية هذه المجزرة عليها، إننا نبيّن للمهتمين والرأي العام بأن حركتنا التي بنت وجودها على أساس أخوة الشعوب ليست لها أية صلة بهذه الحادثة ونستنكر بأشد العبارات هذه الجريمة اللاإنسانية .

إن العالم أجمع يعرف ورأى حقيقة أن حركتنا جعلت من نفسها درع للشعوب والمعتقدات دون أي تفرقة في مواجهة هجمات داعش، وما قامت به حركتنا لم يكن ردة فعل مرتبطة بالأوضاع والتطوات الحاصلة وإنما كان ذلك نابعاً من الذهنية المستندة على أخوة الشعوب والمعتقدات والثقافات وعن المعرفة والإرتباط الروحي بذلك، وهذه الحقيقة تَظهَر بجلاء من خلال قيام العشرات من رفاقنا العرب والأتراك والفرس والمسلمين والإزيديين والمسيحيين ببذل دمائهم في أماكن متفرقة من منطقتنا فداءً للهدف والمثل الواحد، ولهذا فإن حركتنا تعتبر هذا الهجوم كهجوم استهدفها.

إن القيام بهكذا جريمة في وقت كسبت فيه ذهنية الأمة الديمقراطية ونظامها -الذي يعبرعن الحياة الحرة والمساواة والتعايش الأخوي للشعوب والمعتقدات- إهتمام وإعجاب جيع ثقافات ومعتقدات الشرق الأوسط يفسر الهدف من ورائها، ومن الواضح أن هذا الإعتداء وما تلى الإعتداء مباشرةً من إستهداف لحركتنا هو لكسر هذا الإعجاب والإيمان بها، محاولين بذلك منع الإلتفاف الكثيف والمتسارع للشعوب والمعتقدات والثقافات حول حركتنا التحررية.

الأمر الذي يجب معرفته بشكل جيد هو أن حركتنا تفصل وبشكل قاطع بين تلك القوى التي تقوم بكل خراب ورذيلة في سبيل مصالحها وبين الشعوب، ولذلك فإننا لا نعتبر داعش إسلاماً ولانعتبرها عرباً وإنما نعتبر الشعب العربي والإسلامي ضحية لإرهاب داعش مثل ما الكرد والآشوريين والإزيديين هم ضحية له، إن الذين دفعوا داعش للظهور والهجوم على الشعوب والذين إعتدوا على القرى العربية في شنكال هم أصحاب ذهنية وأهداف واحدة، ولذلك إننا نأيد المطالب التي دعت كل من حكومة العراق وحكومة إقليم كردستان بفتح تحقيق بهذه الحادثة لكي تنكشف ويظهر فاعلها الحقيقي، ونعلن للرأي العام وكافة القوى بأن حركتنا ستقوم بتقديم كل إمكاناتها في سبيل إنجاح هذا التحقيق.

 

31 كانون الثاني 2015

لجنة العلاقات الخارجية في KCK