اعتلقت قوات الامن " اسايش" لمنطقة سميل في مدينة دهوك التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني حيدر ششو قائد قوات حماية شنكال ونقلته الى جهة غير معلومة يوم 5 نيسان 2015. خلال الايام الماضية من اعتقاله لم تقدم القوات الامنية المشارة اليها اي تفسير حول سبب اعتقاله، كما لم ترد حكومة اقليم كردستان عن سبب اعتقال حيدر ششو ولم تصدر اية جهة رسمية من حكومة اقليم كردستان اي تصريح رسمي فيما اذا كان هناك اذن قضائي لقيام القوات الامنية بعملية الاعتقال المذكورة.

بعد افتضاح عملية الاعقتال التي قامت بها هذه القوات على صعيد محلي وعالمي قامت رئاسة حكومة كوردستان بالاعلان عن الاعتقال و من ثم اطلاق سراح حيدر ششو اليوم.

ان اعتقال حيدر ششو بهذه الطريقة تبين لجماهير كردستان، ان الحزب الديمقراطي الكردستاني يتصرف بشكل مليشياتي ولا يأبه للقوانين المعمولة بها في اقليم كردستان بالرغم من انه احد الاطراف الرئيسية في سنها ولا تحترم اية سلطة قضائية وكأن المناطق التي تحت سلطتها اقطاعيات له. وتبين من جهة اخرى ان سبب اعتقال حيدر ششو والطريقة التي اعتقل بها بأن الحزب الديمقراطي الكردستاني لا يتحمل اية جهة او طرف او شخص مخالف له ولسياساته وتوضح ان "الديمقراطية" وحقوق الانسان ليس الا دعايات فارغة وشعارات مضللة ليس الهدف منها الا لتسويق نفسها اعلاميا على الصعيد المحلي والدولي.

اننا نعتبر اعتقال حيدر ششو بهذه الطريقة، خرق فاضح للمبادئ الاساسية للحريات، واذ نعبر عن استهجاننا واستنكارنا وادانتنا له، وفي الوقت نفسه نوجه ندائنا الى القوى التحررية ومنظمات حقوق الانسان في كردستان والعراق وفي العالم الضغط على الحزب الديمقراطي الكردستاني للكف عن مثل هذه الممارسات القمعية ورفع ايايدها عن الحريات السياسية في كردستان.

الحزب الشوعي العمالي في كوردستان

الحزب الشيوعي العمالي العراقي

8-4-2015