وصلت الحال في الاعلام العراقي الى ان تسب و تشتم على الهواء دون رادع و تنفث ما في نفسك من الشرور من بعض الفضائيات المغرضة بكل اتجاه دون اي رقيب، و المهم ان ترضي صاحبك و من وراءك . و تعتمد التضليل و الخداع في محاولة لتثبيت توجهك المستفز غير الواقعي . لقد سعت صدور اهل كوردستان كثيرا و على حساب شعبه في تحمل الكثير، بينما يُرجع الكثير من حتى الاخوة الضيوف الموجودين ليس الى كرم و شهامة شعبه و حكومته بل الى توصيات و طلبات المستشارين و الامريكان لامور سياسية و متطلبات الصراع السياسي و النزاع مع الحكومة الاتحادية في تقبل هذا العدد الهائل من النازحين على حساب كوردستان التي تعاني من الازمة الاقتصادية الحادة اصلا .

وصلت الى قناة نكرة و كوردستان تستضيف صاحبها الى نعت المضيف منكرة و جاحدة لكل ما قامت به كوردستان و اهلها العاطفيين في خدمة ما اعتبروهم ضيوف و من اهل البيت. وصلت الحال الى ان تقول تلك الفضائية الدخيلة كلاما يستحق اكبر العقوبات و ان تنعت اهل هذا الوطن المسالم بانهم اهل الجبل و نزلوا بالامس الى المناطق التي يعيشون فيها اليوم، و اوصل كلامه الى ان يقول حتى السليمانية ليست كوردية فما بالك باربيل و كركوك فقط و قال بالحرف الواحد انتم اهل الجبال و يجب ان تعودوا اليها بدلا من ان يشكر الفضل و الاحترام الكبير النابع من انسنانية الكورد، هكذا كان التاريخ . صدقت القناة و مذيعها ان كوردستان مرتع للبعران و الجمال و الاعراب في التاريخ و لم يكن هنا كورديا براي القناة المغرضة و صاحبها البعثي الذي يركن في افخم فنادق اربيل و يتكلم بهذا الشكل الذي لابد ان يقفه اي كان عند حده، صدق من قال ليس للجاحد لب و قيم .

هكذا يُكتب التاريخ بمثل هؤلاء الجهلة المتسلطين في مرحلة يكونوا فيها اقوياء، مستغلين الواقع و مستغلين الثغرات من باب نقطة الضعف الا و هي العاطفة التي تفرض على المضيٌف ان يحترم حتى الجاحد في عقر داره، و هكذا على اهل الكرم يجب ان يحترم نفسه و لا يهتم بمن ينكر الفضل، و هكذا لمن هو اصيل و لا يهمه كلام الدخيل .

يعيش العراق في اسوا حالاته، و كوردستان رغم معاناته في احسن احواله من الناحية الامنية، و ياتي اللقيط مستغلا نفوذه المالي و الاعلامي ان يشتم و يسب و يضلل الناس، فلابد ان يدرس و يجب ان يكون هناك رد فعل ليكون درسا لمن انكر كل شيء و اوصل الحال الى التعدي على قيم اهل الدار .

يجب ان يعلٌم اهل الدار الاخرين ما و من هو هذا المعتدي و كيف وصل الى هذه الارض و اين كان في قبل الفتوحات الااسلامية، يجب ان يُعلم الاعراب الحفاة مثل هذا الدخيل ان كان هو ابن للاعراب فاصله في الجزيرة العربية و ان كان هو عراقي فهو ابن للسومريين او الاكديين او الاشوريين او هو كوردي من بلاد الميزوبوتاميا، و يجب ان يُعلٌم اصول الضيافة و كيفية احترام اهل البيت و مكانته و هو لا يعلم باصوله ان التقط هناك من زوايا عتبة باب هذا الثري . مثل هذه الاراء و الكلمات البذيئة فعلت بالعراق ماهو عليه الذي لا يمكنه ان يصلح لعقود اخرى، بمثل هؤلاء الدخلاء يضرون باصحاب القيم و المباديء، و بهؤلاء تشعل الفتنة بين حتى الاخوة .

اتكلم هذا و كلي حزن، و ليس تعصبا قوميا و يشهد الاعداء قبل الاصدقاء عن انسانيتي و قيمي اليسارية و يجب ان لا يفهمه من لا يعرفني العكس مما اتكلم و الدوافع التي اجبرني على هذا الكلام وكما يمكن ان يفهمه الاخرون خطئا بقدر الاحساس بالتضليل و انكار الحسنة والجميل و قلب التاريخ بدوافع سياسية ايديولوجية و كره و غضب و فعل ما اعتاد عليه اجداد مثل هذا النفر ان كان عربيا اصيلا و من الجزيرة و جاء غازيا عن طريق النحر و حز الرقاب ليتوسع على حساب اهل الارض ليحقق الاهداف الاقتصادية الايديولوجية البحتة باسم الغيب بعدما عانوا من الذل و الفقر في الصحراء، و ان لم يكن ابنا لهؤلاء فهو دخيل او ابن للاخرين و منكر لاصله . التاريخ دليل على اصالة اي مكون في العراق و الاثار و المواقع التارخية دليل على من هو الاصيل و من هو الدخيل و من هو صاحب الخنجر و لا يمكنه الظفر مهما تجبر .