على الرغم من ان الشعارات العلنية البارزة و ما دفعت الى التظاهر و هي المطالبة بتوفير الخدمات من الكهرباء و الماء و الصحة، الا ان من يتمعن في مطالبات المتظاهرين باشكال منفردة يتاكد من ان الدافع القوي لخروجهم هو التغيير السياسي الشامل، بعدما نسمع ما يريدون من تحقيق اهداف من قبيل محاسبة الفاسدين و تغيير الوزراء و النظام الرئاسي و الغاء المحاصصات و الحكومة التكنوقراط، و العديد من الشعارات التي تؤكد لنا ان المطالبات ليست نابعة من نقص الخدمات فقط و انما برزت من دوافع سياسية اجتماعية نتيجة التراكمات السلبية التي فرضت الاحتقانات و اللامساواة والاجحاف بحقوق البعض و الفساد و الفوضى العارمة و هي ما حدا بالجميع الى رفض ماهو السائد من الاسلام السياسي و المحاصصة الاثنية و المذهبية و العمامات باشكالها و انواعها المتعددة .

عندما نرى بانهم جميعا و بدون استثناء يريدون استقلالية المظاهرات و ابتعاد اية جهة عنها او المزايدة بها فانها تدلنا على مرحلة جديدة في العراق تبرز ما هو مغاير لما هو الموجود منذ اكثر من عقد و لحد الان .

انه مخاض او بداية لما يبشر لنا بان الواقع مرفوض و لا يمكن ان يسود الا الصحيح المناسب في هذا البلد، انها حركة نابعة من ذات الشعب و هو ما انتظر طويلا توفر فرصة للتعبير العفوي عما في داخله رافضا الشواذ و الاستثناءات التي فرضت نفسها عنوة نتيجة استغلالها الفرصة و الفوضى التي حدثت نتيجة التغيير المفاجيء للسلطة في العراق دون دراسة و تخطيط و تمهيد باي شكل كان . انه بداية لترتيب الامور و النظام وفق الحقوق و الواجبات رغم السدود و الموانع التي تواجهه الجماهير في مسيرتها، اي انها بداية لعملية طويلة تحمل مولود في رحمها فتحتاج لمخاض ربما طويل و عسير لولادتها في المستقبل القريب، و ان اراد البعض استغلال المتغيرات من اجل مصالح ضيقة سياسية كانت ام اقتصادية .

انها حركة واضحة المعالم و لكن تحتاج لمن يمكن ان يديرها و يستمدها بشكل علمي صحيح بحيث يعيد تنظيم الواقع السياسي الاجتماعي وفق ما تتطلبه المرحلة بعيدا عن الموجود من الاحزاب السياسية الفاسدة، و استنادا على التاريخ و الثقافة العراقية الراقية التي يمتاز بها العراق بشكل كبيرو استورثته اجياله المتنورة بشكل ملحوظ . اي اعادة النظر و التنظيم و الترتيب المستند على قواعد راسخة في المجتمع بعيدا عن الدخيل و المستورد المزيف غير الاصيل، سوف يتمكن بما يتصف و يملك من ازاحة العوائق و شق الطريق مهما تطلب الوقت .

لقد اختبر العراق النظام السياسي الديني للاسلام السياسي بمذهبيه بشكل مفاجيء دون اية ارضية ثابتة و ذاق الامرين على ايدي من يمثلونه منذ عشر سنوات كما ضاق الشعب الكوردستاني بهم ذرعا من سلوك و سيطرة الاحزاب القومية الضيقة الافق و الدينية ايضا، و على الجماهير الكوردستانية ان تنظم نفسها من اجل رفض العمامات الخضراء و الصفراء المقسمين للاحزاب القومية المقسمن لاقليم كوردستان الى منطقتين سياسيا اجتماعيا و اقتصاديا و بما يفعلونه على الخارطة ايضا، كما رفضت جماهير العراق العمامات البيض و السود، والمطلوب الحقيقي الصحيح هو الاعتماد على النظام المدني العلماني الصحيح تُقر فيه مصالح الشعب و ليس الاحزاب و الحلقات الضيقة و الفاسدين المسيطرين على زمام الامور في كوردستان كما هو حال العراق نصا و طبقا، اي ان كوردستان بحاجة الى اصلاح جذري يعيد الهيبة و السيادة للجماهير و يرفض الجاثمين على صدور الشعب باسم الشعب كما يحتاج اليه الشعب العراقي ايضا .