بعد ان نشر الشاعر والأديب الكردي المعروف ( حمه سعيد حسن )على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي تعليقأ قال فيه : بأنه سيقوم بحذف الصداقة مع أي شخص يقوم بـ(الدعاية لرسول داعش ) . . . , ( دون ذكر اسم محمد في تعليقه ) , رفع اتحاد علماء الدين الإسلامي في إقليم كردستان العراق، يوم امس، دعوى قضائية ضده بتهمة الإساءة للرسول محمد . . . !!

وفي تحريض واضح ضد الكاتب (حمه سعيد حسن) قال الاتحاد في بيانه : ان الكاتب (حمه سعيد حسن )قام بنشر تعليق وفيه إساءة إلى الرسول الكريم، مما أدى إلى اعتراض العديد عليه في وقت تقوم اغلب المؤسسات وشعب كردستان بإحياء ذكرى المولد النبوي الشريف كمناسبة دينية وتراثية قومية ,وتابع الاتحاد في بيانه أن "هذا العمل يمثل عدم احترام لشعب كردستان وتهديدا للأمن القومي وخلق مشاكل اجتماعية ولهذا فنحن في الاتحاد قررنا إجراء متابعة قانونية لهذه المسألة لكي يتخذ القانون مجراه . . !! . في حين التزم اتحاد علماء الدين الأسلامي في إقليم كردستان الصمت إزاء التصريحات الخطيرة الصادرة عن قيادات الاحزاب الاسلامية الكردستانية المساندة لتنظيم داعش ,فعلى سبيل المثال لا الحصر ,قال (دلشاد كرمياني) وهو عضو المكتب السياسي لحزب الجماعة الاسلامية الكردستانية في تصريح له عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي مع بدء عزوات داعش على اقليم كردستان : بانه لا يستطيع أن يوجه الاتهام إلى رجال تنظيم الدولة الاسلامية ويعتبرهم (غير مسلمين) . . . !!, وكتب ( كرمياني ) عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي ( فيس بوك ): نحن لانعرف من اشعل الحرب , ولماذا ؟ وعليه من حقي ان لااقر ولااشارك في هذه المعركة ـ الدولية ـ الاقليمية والمذهبية ولو بكلمة واحدة , اعتقد أن هذه المعركة لا تخفي جانبا خطيراً علينا الإقرار به وهو أن الغرب ضد العرب السنة حصرا , نعم السنة الذين يقتلون يوميأ بالصواريخ و "البراميل المتفجرة" المحشوة بمادة (تي ان تي ) من قبل طائرات مجهولة الهوية . . . !! وعليه لا يمكن تبرير هذه الاعمال بالحرب على الإرهاب اطلاقأ. . . ؟!

وهنا نسأل كل من يهمه الامر : لماذا لم يرفع اتحاد علماء الدين الإسلامي في إقليم كردستان دعوة قضائية ضد (كرمياني ) ومن يصطف في خندقه عنما صرح بانه لايقف مع ابناء الشعب الكردستاني لمواجهة تنظيم الدولة الاسلامية الارهابي في العراق ؟ وهل تصريحات (كرمياني) تمثل احترام ارادة الشعب الكردستاني وتصب في مصلحة الامن القومي و في خدمة الاقليم ؟  لماذا لم يندد اتحاد علماء الدين الإسلامي في الاقليم جرائم داعش بحق مسيحيي العراق ؟ لماذا لم يندد اتحاد علماء الدين الإسلامي غزوات شنكال وزمار ومخمور وكوير وسعدية وجلولاء من قبل وحوش تنظيم الدولة الإسلامية في العراق ؟ اليس الصمت عن الجريمة يعادل أرتكابها ؟

لماذا اختار اتحاد علماء الدين الاسلامي الصمت عندما حرَّمَ تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف في مدينة الموصل، مدعياً أن (الاحتفال من البدع المحرفة التي دخلت الإسلام ) , مستنداً على حجج يزعم التنظيم أنها تعود (للرسول ) نفسه ؟ لماذا لم يقف اتحاد علماء الدين الإسلامي بوجه داعش ومن يصطف معهم في الاقليم ؟ لماذا يصمت اتحاد علماء الدين الاسلامي في الإقليم في الوقت الذي يجب فيه الكلام والعكس يتكلم في الوقت الذي يجب فيه الصمت ؟ لماذا الكيل بمكيالين يا اتحاد علماء الدين الإسلامي ؟

اخيرا نقول: يعتبر الحق في حرية الرأي والتعبير عموما بأنه الحق الأساسي الذي يشكل إحدى الدعائم الجوهرية للمجتمع (الديمقراطي) , وان لكل إنسان حق في حرية التعبير, ويشمل هذا الحق حريته في التماس مختلف ضروب المعلومات والأفكار وتلقيها ونقلها إلى آخرين دونما اعتبار للحدود، سواء على شكل مكتوب أو مطبوع أو في قالب فني أو بأية وسيلة أخرى يختارها . . . .


 

 

ئه‌و بابه‌تانه‌ی له‌ کوردستان نێت دا بڵاوده‌کرێنه‌وه‌، بیروبۆچوونی خاوه‌نه‌کانیانه‌، کوردستان نێت لێی به‌رپرسیار نییه‌.