حوار مفتوح مع عضوالبرلمان الكردستاني عن قائمة ( ازادي) السيد ( عبد الرحمن فارس عبد الرحمن ) المعروف بـ( ابو كاروان )* .

أجرى الحوار: شه مال عادل سليم

اكد عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي الكوردستاني وعضوالبرلمان الكردستاني عن قائمة ( ازادي) السيد ( عبد الرحمن فارس ) المعروف بـ( ابو كاروان ) إن الحزب الشيوعي الكردستاني يجدد التأكيد على مواقفه السابقة بشأن تعديل قانون رئاسة الإقليم واختيار النظام البرلماني في الحكم.

 . وقال السيد ( ابو كاروان ) خلال لقائه مع مجلة ننار السويدية والتي تصدر باربعة لغات , بان من المقرر ان يزور وفد من الحزب الديمقراطي الكوردستاني اليوم المكتب السياسي للحزب الشيوعي الكردستاني برئاسة السيد نيجيرفان البارزاني لبحث مسألة رئاسة إقليم كوردستان وصياغة الدستور وسيتم أيضاً بحث ومناقشة مسائل انية أخرى . . .

وشدد ابو كاروان على ان الحزب الشيوعي الكردستاني يجدد دعوته لتثبيت النظام البرلماني في الاقليم واقرار دستور ديمقراطي مدني يؤكد على فصل الدين عن الدولة وبما يضمن رعاية الدولة لكافة الاديان على حد سواء. وبشأن الاستحقاقات المطروحة في هذه المرحلة ,اكد ابو كاروان على ماجاء في الاجتماع الشيوعي الكردستاني منها:

 اولا ـ حول انتخاب رئيس الاقليم أن مشروع الدستور قد تمت اعادته من رئاسة الاقليم الى البرلمان من أجل التوافق، وتأتي كيفية انتخاب رئيس الاقليم وصلاحياته ضمن فصول الدستور، لذا فان قضية التوافق السياسي بين جميع الاطراف السياسية تشمل قضية انتخاب رئيس الاقليم وصلاحياته. وفي الوقت الذي تعمل لجنة اعداد الدستور في اعداد الصياغات ودخول قضية انتخاب الرئيس الى الوقت الضائع واعلان المفوضية عدم استطاعتها اداء العمل خلال تلك الفترة، ولا يستطيع البرلمان تمديد فترة الرئاسة بحسب قانون التمديد المقر في البرلمان السابق فان حزبنا يدعو الائتلاف الحاكم الى تبني اتفاق يضمن شكلا من اشكال التوافق السياسي حول هذا الموضوع داخل البرلمان لان قضية شكل انتخاب الرئيس لا يمكن حسمها في البرلمان من خلال الاكثرية والاقلية ويتطلب التوافق حلا وسطا متفقا عليه في الاقل من قبل الائتلاف الحاكم. وسيتعامل حزبنا بشعور عال من المسؤولية ويتفهم طبيعة الوضع وحساسية المرحلة التي تتطلب وحدة القوى السياسية في هذه المرحلة الحرجة والتي تشهد فيها القضية الكردستانية تعاطفا ودعما دوليا وخاصة فيما يخص مستقبل اقرار حق تقرير المصير، اضافة الى قضية مواجهة الارهاب. وفي حالة تعذر الوصول الى حل توافقي يطرح حزبنا الخيار التالي الذي يستمد مشروعيته من توافق القوى السياسية وموافقة البرلمان الكردستاني عليه اتخاذ البرلمان الكردستاني قرارا مفاده:

1ـ نظرا لاستكمال فترة رئاسة الاقليم ولعدم التمكن من اجراء انتخابات في الموعد المقرر ولوجود آراء مخالفة حول كيفية انتخاب رئيس الاقليم وتحديد صلاحياته في الدستور، ونظرا لحساسية الظروف التي يمر بها اقليم كردستان من حيث محاربة الارهاب وتفعيل البعد الدولي لدعم القضية الوطنية الكردستانية، قرر البرلمان تشكيل مجلس رئاسة الاقليم الذي يتكون من رؤساء الاحزاب المتواجدة في البرلمان وممثل واحد عن الكوتا الخاص لكل مكون .

2ـ يستمر رئيس الاقليم في تولي مجلس رئاسة الاقليم، ويكون نائبه عضوا في المجلس.

3 ـ ينتهي عمل المجلس بعد سنة من البدء بأعماله ويجوز ان ينتهي عمله بعد الاستفتاء على الدستور من قبل الشعب وتتم الدعوة الى انتخاب رئيس الاقليم بحسب الطريقة المقررة والمتفق عليها في الدستور.

 ثانيا- حول مضمون الدستور يؤكد الحزب الشيوعي الكردستاني على المضامين التالية على ان يتم اقرار الدستور في فترة لا يتجاوز عام 2015:

1 ـ اقرار دستور ديمقراطي مدني يؤكد على فصل الدين عن الدولة وبما يضمن رعاية الدولة لكافة الاديان على حد سواء .

2 ـ تبني النظام الديمقراطي البرلماني وضمان التداول السلمي للسلطة.

3ـ الاعتماد على اقتصاد السوق الضامن للتنمية البشرية المستدامة وبما يؤمن توجيه ادارة الاقتصاد الوطني في كردستان بهدف ضمان التنمية، وبما يكفل تجاوز الاقتصاد الريعي.

4ـ الاشارة بصورة واضحة الى كون الشعب مصدر السلطة على اساس المواطنة الكردستانية الفاعلة.

5ـ ضمان مفردات الحكم الرشيد وبناء المؤسسات بصورة ديمقراطية, والتاكيد على اللامركزية الادارية.

6ـ ضمان الحقوق والحريات العامة للفرد على اساس المواطنة والتوسع في شبكة الضمانات الاجتماعية وبالاخص للعاطلين عن العمل وذوي الدخل المحدود.

7 ـ الاشارة الى الحدود التاريخية والجغرافية ـ السياسية لكردستان العراق في الدستور والعمل على اعادة كل المناطق الى الاقليم من خلال اجراءات ديمقراطية تتم فيها استتفتاء رأي السكان الاصليين، وتضمن مشاركة القوميات والمكونات في تلك المناطق في البرلمان الكردستاني، وفي ادارة شؤون مناطقهم والادارات والوظيفة العامة، بما يناسب حجمهم السكاني وتأثيرهم السياسي وبما يمنع الالغاء والتهميش.

8ـ الاشارة بشكل واضح الى الحقوق القومية و الادارية والثقافية للتركمان والعرب الاصليين و الاشوريين الكلدان السريان والارمن.

9 ـ ضمان المساواة الجندرية وحقوق المرأة

10 ـ التوافق على صيغة انتخاب رئيس الاقليم وصلاحياته واعطاء جزء من صلاحياته التنفيذية الى مجلس الوزراء بالتحديد.

وفي حالة تعذر القوى السياسية في التوافق داخل البرلمان على صيغة الانتخاب يطرح حزبنا ما يلي:

 عند الاستفتاء على دستور اقليم كردستان يقرر الشعب :

 أولا- هل هو مع الدستور أم ضده؟

ثانياـ هل يريد انتخاب الرئيس من داخل البرلمان أم من الشعب؟

ان هذه الطريقة تضمن العودة الى رأي الشعب في حالة تعذر التوافق حول تلك المادة الدستورية.

ان الهدف من الصيغة المطروحة هو التوازن بين توافق القوى السياسية والاحتكام الى رأي الشعب لضمان الامن والاستقرار وترسيخ النظام السياسي الديمقراطي.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

( * ) (عبد الرحمان فارس عبد الرحمن) المعروف بـ( ابو كاروان ) هو عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي الكوردستاني) يقودقائمة الحزب الشيوعي الكردستاني في برلمان كردستان والتي اطلق عليهاقائمة (الحريةوالعدالة الاجتماعية ـ آزادي ) وحملت الرقم (107) وكان عدد المرشحين لهذه القائمة (81) مرشح بينهم (9) مرشحين من ابناءالشعب الكلداني السرياني الاشوري), وبلغ عدد اصوات القائمة (12392) صوت ,وحصلت القائمة على مقعد واحد في انتخابات برلمان إقليم كوردستان العراق , وحاز على المقعد المرشح (عبد الرحمان فارس عبد الرحمن) المعروف بـ(ابو كاروان) بحصوله على (1802) صوت.

   اربيل

5ـ8 ـ 2015