مرة ثانیة

أتت

طیور  الدکری

وحملتنی بعیدا

ووضعتنی

 فجأة

فی حدیقة ذکراك

 

مرة ثانیة

تصفحت

دفترالذکری

وفتحت

جرحا عمیقا

فی أدیم الذکریات

مرة ثانیة

تشابکت أحزانك

فی أحزانی

آلامك

إندمجت

 بآلامی

 

حملنی

طیور الذکری

إلی

ذکری

 الأصدقاء الذین

کانوا

نعم الأصدقاء

وأشعلوا

قنادیل الذکری

لکنها

أنطفأت

واحدة

بعد الآخری

 

حملنی

طیور الذکری

الی

ذکری الذین

قصصت جناحیهم

وتغربوا

فی البلاد

وماتوا

دون ذکری

 

حملنتی

الی

ذکری الذین

طاروا

بعیدا

وأختاروا

ا لغربة

فی المهجر

ودقوا

ناقوس الذکری

فی هاویة

الضیاع

 

 

حملننی

الی ذکری الذین

کانوا

رجال الثورة

والأن

یتحکمون

بالبلاد

وتلذذوا

 بالنعمة

ونسوا

 یوم البارحة

 

حملننی

إلی ذکری الذین

أستشهدوا

لأجل

 کلمة

خطتها

 أیادیهم

بالقلم

الرصاص

ولم  یجرأ

أحدا

أن یثآر

لدمهم

 

حملنی

 فی ذکری الذین

مازالوا دون أثر

وضاعوا

فی

 سجون  البلاد

وفقدوا

الأمل

ومحوا

 أسمائم

فی الأسفار

حملننی

إلی

 ذکری الذین

هربوا

من سڵاطین

البلاد

ولایعودن

إلی الأرض

مرة ثانیة

ممنوع

حتی دفنهم

فی حضن

الأم الکبری

 

حملنی

إلی ذکری الذین

غرقوا

فی سفن العبور

وأودعت جثمانهم

لدی

ملك الأمواج

وأهلهم

ما یزال  فی

بحثهم

 

حملننی

إلی

ذکری الذین

فقدوا  قلوبهم

أمام

لقمة القوت

وفقدوا سیمائهم

 

 

حملنی

فی ذکری الذین

الذین

لأجل   

کلمة

قالوها

أمام الموت

وهدموا

جدار الصمت

هجموا

وقتلوا

ولم یتنازلوا

 

حملننی

طیور الذکری

إلی

 ذکری الذین

استشهدوا

بحثا عن لقمة

فی

 باحة المدائن

وطارت  أرواحهم

مثل الحمامات

الهائمة

 

حملننی

إلی

ذکری الذین

نجوا

من طوق الأنفال

وأستنفل

ذکراهم

من جدید

 

حملننی

إلی

 ذکری الذین

أندثرت

أثارهم

بین

 قضبان السجون

و الذکریات

التی

خطوها

بالخطوط السواداء

ماتزال محفوظة

فی الجدار

حملنی

إلی  ذکری الذین

باعوا کلیتهم

والمالکون

یتباهون

بالأموال

ویصیدون

الیل

ویعبثون

بالنهار

 

حملننی

إلی  ذکری

الأمهات

اللاتی

فقدن أطفالهن

وبقین

دون وریث

 

حملننی

إلی ذکری الصبایا

اللواتی

باعوا قلوبهن

لأجل قوت الیوم

وفی

ذکراهن

 ینابیع

من الألم

وأساطیر الجفاء

 

حرامات

راح عنا

الضمیر

راح عنا

الخلق

 والدین

 

حینما نعود

سنبنی

للفقراء

بیوتا

 من بین

الرکام

وأسفاە

مایزال

حکامنا

یتربعون

علی

کراسی العرش

والجروح الدامیة

تحطم قلوبنا