قوتان

دائما

 فی أمامی

قوة سلطتکم

وقوة السماء

وینضح

من فرحی

قطرات یاسی

وأذوب

فی نوایا الذکریات

أکاد أتذکر

ان کان هناك

وطن

وأرض

ومیاە

وغابات

 وحقول

وبقایا بیوت

 من الطین

وآثار فی الخفاء

أکاد

أنسی

هیبتکم

وقوة سلطتکم

وأبوء للزمن

إن الوطن

کان

من بقایا

أرثکم

والشعب مغلوب

علی أمره

والحراس

یحومون حولکم

وجوقة

المنتفعین

والمترفین

وأناس

یقولون

کل شی

عد ا إیماءة  الصدق

وفی

 حداثة الکذب

حتی

الصدق

أصبح أکذوبة

والکذب

إندمج مع الصدق

من ذا الذی

یسمعنی

ویطیب خاطری

قرب قصورکم

رأیت طفلا

عابرا

یرنوا بنظرة

فی مدی

شموخ قصورکم

ولون عیونە

عنقود یانع

دموعه

نازلة

فی ضواحی

 حکمکم

وضلال قصورکم

تقرب المسافة

بین سطوتکم

وبین أسی الغربة

دموعنا

تنغمس فی زادنا

لکن الموت

أکثر خیفة

حینما تمسك

بك فجأة

فی میادین الغربة

الأم. . . تولول

والأب. . . فی عزاءە

لوحة

من ألواح الألم

والأرواح

تطوف لوحدها

وتعود ثانیة

فی عزاء الوطن