کۆمەڵەی  پێشمەرگە دێرینەکانی کوردستان

muhemed mendelawi

إن الدولة كيان اعتباري، تختلف هيكليتها في العصر الراهن عن ما كانت عليها في الماضي البعيد، حين ابتكرها الإنسان في مرحلة من مراحل تطوره الإيجابي في دورة الحياة عبر التاريخ البشري وذلك لتنظيم متطلبات الحياة التي تظهر إلى الوجود مع انتقال الإنسان من عصر إلى آخر، ولا ندري ماذا سيبتكر هذا المخلوق العاقل الذي عركته الحياة بعقله الجبار في مسيرة حياته الطويلة نحو التكامل المعرفي من منظومة مجتمعية ينظم بها مقتضيات حياته اليومية بطريقة حضارية راقية للنمو والبقاء على هذا الكوكب الدوار.

 مما لا شك فيه، أن العقيدة المسيحية المتمثلة بالكنيسة، وعلى رأسها البابا الذي وصف كظل الله على الأرض، هي أول من حاولت بكل السبل المتاحة لها إلغاء الدولة، وذلك من خلال طغيان محاكم التفتيش، وحجز الكنيسة لألف باء التطور والتحديث خلف جدران الأديرة، حين منعت الناس بالبدع والخرافات الدينية عن الأفكار النيرة التي كانت ستنقلهم إلى وضع سياسي واقتصادي وصحي أفضل مما كانوا فيه. أضف إن الأموال الطائلة في أوروبا المسيحية كانت مكدسة في خزائن الكنيسة، وكانت أيضاً مستحوذة على غالبية الأراضي والعقارات في الدول الأوروبية. لكن في نهاية الأمر عندما بلغ السيل الزبى ذاقت الشعوب المسيحية ذرعاً بسجع الكهان، وفي يوم مشهود أعلنت الشعوب الأوروبية الثورة على رجال الدين وجردتهم من كل السلطات الدنيوية التي سنوها لأنفسهم وحجزتهم في رقعة أرض تسمى الفاتيكان محاطة بالجدران العالية من كل الجهات وتركتهم يتناطحوا فيها كيفما يشاؤون.

وفيما يتعلق الأمر ببلدان الشرق، لا يخفى على أحد أنها متأخرة عن الغرب بقرون عديدة في كل شيء، وفي كل المجالات، فلذا أن نمط الحياة السائد الآن في المجتمعات الشرقية شبيهة إلى حد كبير بالحياة التي كانت شائعة في الغرب المسيحي إبان حكم الكنيسة قبل عدة قرون، لذلك نرى في بعض بلدان الشرق لا زالت تحكمه رجال الدين أو أحزاباً طائفية مرتبطة ايضاً برجال الدين سراً أو علناً واختارت لها أسماءاً وألقاباً براقة كـ: آية الله، وحجة الإسلام، والإمام الأكبر، والشيخ، والسيد، والملا، والحزب الفلاني الإسلامي الخ.

 في هذه المثالة سنضع أمام القارئ الكريم كيف أن معاول هدم الدولة ومؤسساتها تحملها رجال الدين بأيديها، أو من خلال الأحزاب الإسلامية. . التي تسبح في فلكها، وخير مثال الجمهورية الإسلامية في إيران، حيث تجد فيها منصباً أعلى من منصب رئيس الجمهورية إلا وهو المرشد، - المعروف باسم الولي الفقيه، وهو مطلق اليد؟- ويشغله الآن السيد علي خامنئي. إن هذا المنصب الفريد في العالم هو المعول الأول لهدم الدولة، حيث أن رئيس الجمهورية يأتي بالمرتبة الثانية في سلم الوظيفي في هيكلية الدولة!! رغم أن نظام الحكم في الدولة اسمه الجمهورية الإسلامية، وقانوناً يجب أن يرأسها من يحمل اسم رئيس لهذه الجمهورية، أي الرجل الأول في الدولة؟ إلا أن في إيران في ظل سلطة ولاية الفقيه حسبما جاءت في الدستور الإيراني في المادة (57) أن جميع مؤسسات الدولة التنفيذية والقضائية والتشريعية تخضع للولي الفقيه مطلق اليد. دعوني أفتح هنا قوساً (أنا كمواطن كوردستاني أتمنى كل التمني وأتذرع إلى الخالق العزيز أن لا يبقى أثراً للكيانات. . التي تحتل كوردستان، والمعروفة بمربع الشر وهي كل من: 1- تركيا 2- إيران 3- العراق 4 - سوريا). على أية حال، أن معلم آخر من معالم إلغاء الدولة تحت حكم رجال الدين هو مايسمى في غيران بـ"مجلس الخبراء" الذي يقف نداً للبرلمان، الذي يسمى مجلس الشورى في إيران ويستطيع مجلس الخبراء إلغاء كافة القوانين والقرارات التي يصدرها ما يسمون بنواب الشعب. بالمناسبة أن مصطلح الشورى الذي يتشدقون به ليس كالديمقراطية التي يزعمها بعض الإسلاميين، أن الشورى محصورة بين الإسلاميين فقط، لا يستطيع الشيوعي والليبرالي واللاديني والملحد أن يشترك في الشورى لأنها كما تقول الآية: وأمرهم شورى بينهم؟. وأسسوا جهاز آخر من تلك الأجهزة التي تلغي مؤسسات الدولة هي اللجان الثورية (كوميتة) أنها تقوم بمهام الشرطة وسلطاتها تفوق سلطات الشرطة بل يستجوبوا حتى أفراد الشرطة بدءاً من مديرها العام نزولاً إلى الشرطي المحلي البسيط. وأسسوا أيضاً محاكم الشرع، ومحاكم الثورة وهي تقوم بما قامت بها المحاكم المدنية والجنائية. وابتكروا منصباً يفوق في صلاحياته ما منح قانوناً للمحافظ إلا وهو إمام الجمعة وسلطاته كما أسلفت تفوق السلطات الممنوحة للمحافظ؟!. حتى على مستوى الحي، قلصوا دور المختار حين شكلوا ما يسمى بمجالس المساجد التي لها دوراً أمنياً أيضاً. ومنحوا الثقافة إجازة مفتوحة حين ألغوا وزارة الثقافة، واستحدثوا بدل عنها وزارة باسم الإرشاد الإسلامي؟. إن مصطلح الإرشاد يذكرني بـ"محمد حسنين هيكل" عندما صار وزيراً للإرشاد القومي في مصر في عهد جمال عبد الناصر، لكن بعد مرور عدة عقود على تركه لهذا المنصب العنصري صرح ذات مرة في إحدى قنوات التلفزة قائلاً: بعد تبوئي لهذا المنصب. . كنت أرى نفسي كوزير دعاية هتلر (جوزف غوبلز). على أية حال، واستغنوا عن وظيفة مفتش في دوائر الدولة وفي سوق طهران عندما نصبوا شخصاً إسلامياً يسمى ممثل الإمام، أي أنه يمثل الإمام الخميني في تلك المواقع. وقاموا أيضاً بإلغاء احتفالات عيد العمال العالمي، ومن يحتفل به يُعتقل وعوضاً عنه يحييوا سنوياً في نفس التاريخ استشهاد الشيخ مرتضى مطهري، الخ الخ الخ.

وهكذا السلطة الشيعية في هذه الحقبة الظلماء في الكيان العراقي. . التي بدأت منذ الوهلة الأولى لتربع أحزابها على دست السلطة باستنساخ نظام الحكم الإيراني. في البدء منعت السلطة المذهبية في بغداد بيع الخمور، لكنها صارت تغض الطرف عن بيع المخدرات التي باتت تغزو العراق!. واستغلت الأحزاب الشيعية احتلال داعش لموصل وقامت بتأسيس ميليشيا طائفية باسم الحشد الشعبي حتى تأخذ دور الجيش العراقي الذي أهمل نهائياً على أيدي هؤلاء الأعاجم بلا شك سيصبح وجوده في قادم الأيام شكلياً كما هو حال الجيش في إيران الإسلامية. وبدل العلم العراقي ترفع هذه الميلشيات. . الأعلام الطائفية من أخضر وأحمر واصفر وأسود!! هنا نتساءل، أهذا سلوك دولة؟؟ أم سلوك إمارة إسلامية تقاد من خارج بناية مجلس الوزراء؟؟. للأسف الشديد لقد أصبحت المناطق التي تخضع للأحزاب الشيعية في الجنوب العراقي تماماً كالمناطق اللبنانية التي تخضع لحزب الله بؤرة لتجارة المخدرات ومرتعاً لزراعتها. عزيزي القارئ اللبيب، وفيما يتعلق الأمر بجعل العراق جزءاً من جيبوبولتيك الإيراني، لست أنا من أقول أن العراق وحكومته الشيعية صارت جزءاً من إيران الإسلامية، بل أن "علي يونسي" مستشار الرئيس الإيراني لشؤون القوميات والأقليات هو الذي صرح لوسائل لإعلام بهذا قائلاً: إن بغداد عاصمة الإمبراطورية الإيرانية. عزيزي المتابع، كما أن المرشد في إيران بيده كل شيء، هكذا صار العراق أيضاً حيث أن قصاصة ورقة من السيد "علي سيستاني" يعمل العجائب، حتى أن رئيس مجلس الوزراء العراقي لا يستطيع فعل أي شيء دون استشارة ذلك السيد الحسيني الساكن في إحدى أزقة مدينة النجف. عزيزي القارئ الكريم، باختصار شديد أن العراق صار دولة ولاية الفقيه لكنها غير معلنة الآن رسمياً.     

12 02 2018

عاهدت نفسي والأيام شاهدةٌ . . . أن لا أقرّ على جور السلاطينِ                      ولا أصدق كذّاباً ولو "عبادياً" . . . ولا أخالط أخوان الشياطينِ.

(معروف عبد الغني الرصافي) نقل بتصرف. 

muhemed mendelawi

لقد اثبت التاريخ القديم والمعاصر أن الكيانات الأربعة التي تحتل أجزاءاً من الوطن الكوردي كوردستان وهي 1- تركيا 2- إيران 3- العراق 4- سوريا تحاول بكل السبل والوسائل الخبيثة والدنيئة محو الكورد من الوجود شعباً ووطناً. إلا أننا اليوم لا نخوض في كل الأجزاء التي ترزح تحت احتلال مربع الشر، بل سيكون حديثنا اليوم عن الجزء الجنوبي فقط "إقليم كوردستان"، الذي أجرى في 25 09 2017 استفتاءاً شعبياً لاختيار نوع العلاقة مع الكيان العراقي. . ، الذي أستحدثه بريطانيا عام 1920 من ولايتي بغداد والبصرة ومن ثم ألحقت به جنوب كوردستان عام 1926 بمؤامرة دولية واضحة المعالم دبرت في أروقة عصبة الأمم قادتها بريطانيا الـ(كافرة) وقبل بنتائجها المعيبة، التي ألغت وطن الكورد من الوجود ملوك ورؤساء والسياسيون العرب المسلمون!! وبعد أن تبنت العصبة بخلاف مواثيقها ومعاهداتها ذلك التدبير الخبيث بدأت بريطانيا الـ(كافرة) بترسيخ ما تمخضت عن تلك المؤامرة الغربية على أرض المسلمين الكورد محرري القدس والأقصى؟! بفوهات بنادق جنودها. . وبقنابل طائراتها الـ"هوكرهنتر = Hawker Hunter" ذات (250) كيلوغرام التي أسقطتها دون رحمة ولا شفقة على رؤوس المواطنين الكورد في مدينة السليمانية عاصمة مملكة جنوب كوردستان. لكي أكون دقيقاً فيما أقول، أن التاريخ الدموي في كل يوم يمر على أديم كوردستان المحتلة يعيد نفسه بأبشع صوره - رب يوم بكيت منه فلما صرت في غيره بكيت عليه- هذه هي حال الأمة الكوردية الجريحة التي ترزح تحت احتلال ذوي القربى من المسلمين لوطنها كوردستان، وآخر هذه الجرائم السادية وليس حتماً أخيرها الجريمة النكراء التي تقوم بها هذه الأيام تركيا اللوزانية وجيشها المجرم ضد المواطنين الكورد العزل في مدينة عفرين في غربي كوردستان.  

 دعونا الآن نعود إلى موضوعنا، بعد انسحاب بريطانيا الشكلي من ما سمي بمملكة العراق تركت قيادتها بأيدي ثلة من العرب السنة. . ؟، لأن الشيعة لم يريدوها في حينه، ومنعهم منها حديثاً موجوداً في بواطن كتبهم المذهبية عن الإمام جعفر الصادق جاء في عدة مصادر شيعية منها: (وسائل الشيعة إلى تحصيل مسائل الشريعة) للحر العاملي ج(11) ص (37). وفي كتاب (الكافي) ج(8) ص (295) للكُليني. هناك حديثاً عن الإمام المهدي المنتظر قال فيه: "الكافي كاف لشيعتنا". وفي (مستدرك الوسائل ومستنبط المسائل) ج (2) ص (248) للطبرسي إذ يقول الحديث: "كل راية ترفع قبل قيام القائم فصاحبها طاغوت يعبد من دون الله عز وجل". استناداً على هذا الحديث الذي يمنع قيام دول شيعية في غياب الإمام المهدي المنتظر ابتعدت الطائفة الشيعية عن السلطة وإغراءاتها زمناً طويلاً، حتى أنهم لم يقيموا صلاة الجمعة قروناً عديدة وذلك بانتظار الإمام الغائب حتى يظهر ويقيمها بنفسه. حتى أن شاعرهم وهو عالم دين شيعي اسمه (علي الشرقي) رفض تولي رجل الدين السلطة السياسية قائلاً:

اسأل الطور في مناجاة موسى                                       واسأل الدير في تبتل عيسى                                           واسأل مسجد النبي في الذكر                                           فمن سير الفقيه رئيسا ؟؟.

على أية حال، في عام 1979 وضع آية الله "روح الله الخميني" هذا الحديث جانباً ولم يأخذ به، وبخلافه قام بتأسيس كيان سياسي سماه "الجمهورية الإسلامية في إيران" وأنك ترى عزيزي القارئ في سياق اسم هذه الجمهورية. . التي في إيران إنها ليست سوى جزءاً منها وستحاول في قادم الأيام أن تمد بأجزائها الأخرى في الدول والكيانات التي تستطيع أن تخضعها لإرادتها المذهبية؟. وبناءاً على اعتبارات طائفية سرعان ما تلاقفت المجموعة السياسية من شيعة العراق ما جاء به روح الله الخميني متمثلة بحزب الدعوة الإسلامية. . الذي تأسس أصلاً بإرادة إيرانية لمواجهة قوى اليسار العراقي؟، كما أن المجلس الشيعي الأعلى هو الآخر تأسس أيضاً بأمر إيراني إبان الحرب العبثية بينها وبين العراق، إلا أن الفرق بينهما أن الأول تأسس بإيعاز من الشاه محمد رضا پهلوي والثاني تأسس بإيعاز من روح الله الخميني. عزيزي القارئ، إن هؤلاء التابعون لطهران منذ أن أسس الخميني جمهوريته الشيعية. دعوني أفتح قوساً هنا (( لست أنا من أقول أن إنها جمهورية شيعية بل الدستور الإيراني يقول هذا في مادته رقم 12: الدين الرسمي لإيران، إسلام المذهب الجعفري الاثنا عشري وهذا غير قابل للتغيير إلى أبد الدهر. . )) بدأت تسيل لعابهم لقيادة الكيان العراقي بالطبع ليس من أجل إصلاح الوضع السياسي العنصري القائم فيه منذ عام 1921، بل من أجل نهب ثرواته وخيراته وهذا ما قاموا به بعد عام 2003 حين جاءت أمريكا وقضت على الحكم العربي السني الغاشم وسلمت السلطة لزمرة من الشيعة الناطقة بالعربية، ومنذ ذلك اليوم الذي استلمت فيه السلطة في العراق صار شعار هذه الزمرة الباغية "فرهود يا أمة محمد". لكن للحق والتاريخ أقول، أن الحكم العربي السني الذي تربع على عرش هذا الكيان. . لما يقارب القرن من الزمن لم يكن أفضل من حكم هؤلاء الشيعة الناطقون بالعربية، لأن كل منهما ولائه لخارج حدود هذا الكيان، وكل منهما أجرم بحق الأبرياء وأهدر أموال الكيان العراقي ونهب مال العام دون وخزة ضمير.

عزيزي القارئ الكريم، إن القيادة الكوردية المتنفذة ومعها الشعب الكوردي المسالم في جنوبي كوردستان بسبب تكوينهم النفسي والاجتماعي النبيل لا ينظروا إلى الآخر نظرة شك وريبة قبل أن يتعاملوا معه وهو في سدة الحكم وبيده القرار السياسي، فلذا استبشر الكورد قيادة وشعباً خيراً باستلام هذه الثلة من الشيعة السلطة السياسية في الكيان العراقي. لكن للأسف الشديد، أن الأيام التي تلت عام 2003 أثبتت للعالم أجمع أن لا فرق بين أنس وعبد الزهرة بين من حكم قبل العام المذكور ومن حكم بعده؟، لا بل الذين جاءوا على ظهر الدبابة الأمريكية من حملة الجنسية البريطانية لقد فاقوا من سبقوهم إجراماً وعنصرية، مثال الجعفري والمالكي والعبادي وهذا الأخير الأشر لم ينفذ ولا مادة واحدة من الدستور الاتحادي التي لها علاقة إيجابية بإقليم كوردستان وشعبه. ليس هذا فقط، بل كشر عن أنيابه. . بعد الاستفتاء الذي أجري في إقليم كوردستان وأصدر مجموعة قرارات قرقوشية ظالمة ضد قيادات الإقليم التي أرادت أن تستفسر من شعب الإقليم بطريقة ديمقراطية وحضارية عن نوع العلاقة التي يريده مع العراق، الذي ظهر إلى الوجود كدولة اتحادية بعد عام 2005 وذلك باتحاد إقليمين عربي وكوردي إلا أن الجانب غير الكوردي لم يحترم قط بنود الشراكة التي انبثقت على أساسها هذا الاتحاد إلا وهو الدستور الاتحادي الذي صوت عليه 85% من مكونات شعب العراق بنعم بالإضافة إلى شعب جنوب كوردستان الذي صوت بالإيجاب على الدستور المذكور. هنا نتساءل، لماذا لم يقم الحكم الشيعي ومعه مراجعه الدينية القابعة في مدينتي نجف وكربلاء وأعني أولئك المراجع التي لم تنصف الشعب الكوردي المسلم بمعاقبة من دعا إلى الاستفتاء في البصرة لإقامة إقليم البصرة كما عاقب الشعب الكوردي في إقليم كوردستان وذلك بالحصار والهجوم الميلشياوي (الحشد الشعبي) وبقطع كل شيء عن الإقليم بالإضافة إلى تجيش الشارع الشيعي والعراقي ضده!! وهذا واضح للعيان أن السلطة الحاكمة في بغداد أرادت أن تلغي الإقليم إلا أنه فشل فشلاً ذريعاً ولم يفلح في مسعاه الشرير لكسر إرادة الفولاذية لشعب الإقليم. عزيزي المتابع، إن لم تكن ما قامت بها سلطة الأشياع عنصرية وطائفية معاً ماذا تسمى يا ترى؟؟.

في ختام هذه المقالة أود أن أقول التالي: إن الشعب الكوردي على مر التاريخ معروف عنه أنه شعب مسالم ينبذ العنف والتطرف إلا أن الأنظمة التي تحتل كوردستان ومنها العراق أغلقت كل الطرق بوجه هذا الشعب المسالم لكي يكون حراً وسيد نفسه كسائر شعوب الأرض كالسياسة الإلغائية التي تتبعها تلك الأنظمة القروسطية، لكن بلا شك أن لم تغيير تلك الأنظمة سياستها العدوانية ضد كوردستان ستجعل من شعبها المناضل أن يختار في قادم الأيام أسلوباً مغايراً للنضال. . ؟ لم يعهدوها محتلي وطنه، لأنه اختار أحد الأسلوبين للاستقلال عن الكيان العراقي. . وهو إما عن طريق استفتاء شعبي، أو إزالة الدولة الاتحادية لقد جرب الشعب الكوردي الأسلوب الأول إلا وهو الاستفتاء الشعبي بطريقة ديموقراطية وحضارية لكن سلطة بغداد رفضته وعاقبت الإقليم أشد عقاب، فعليه لم يتركوا أمام الشعب الكوردي خياراً سوى الخيار الآخر إلا وهو إنهاء العراق من الوجود ككيان قائم على الأرض؟ وهذه مسئولية قومية ووطنية وتاريخية تقع على عاتق كل مواطن كوردستاني من الكورد وغيرهم دون استثناء وأينما كان على هذا الكوكب الدوار أن يناضل بلا هوادة وبكل الوسائل المتاحة باستثناء الأعمال الإرهابية من أجل إفناء هذا الكيان الغاصب المسمى عراق على الخارطة نهائياً، تماماً كما فعلت أوكرانيا بالاتحاد السوفيتي التي أزالته من الوجود نهائياً. يا شعب كوردستان أني قد بلغت يا شعب فاشهد.

أنا من رجالاً يخاف جليسهم                                         ريب الزمان ولا يرى ما يرهب                                       قوم لهم في كل مجد رتبة                                              علوية وبكل جيش موكب                                             أنا بلبل الأفراح أملأ دوحها                                          طرباً وفي العلياء باز أشهب.       الشيخ الكوردي (عبد القادر الگيلاني)

25 01 2018  

 

   

يظهر لكل ذي عينين أن السلوك العدواني الأهوج (هستيريا), التي تنتهجها النخبة السياسية والطبقة التركية الحاكمة ليس شيئاً عرضياً, وليس وليدة اليوم, بل أنها ذاتية وسببها الخلل الخلقي في وظائف أجسامهم, وتحديداً في مركز الجسم المخ, حيث يرافق هذا المرض المسمى بداء "الهستيريا" المصاب منذ فترة تكوينه كجنين في رحم أمه كعيب الخلقي وينمي هذا المرض العضال سلوك المصاب العدائي منذ لحظة ولادته إلى اللحظة التي يفارق فيها الحياة. لقد أكد علماء النفس في مصادر علمية عديدة: "أن إصابة المخ بهذا المرض تؤدي في بعض الأحيان إلى فقدان الإدراك الحسي والشعوري, للسيطرة على الانفعالات الهستيرية نتيجة كبت واختلال الوظيفة العضلية الإرادية. ويرى علماء النفس أن كلمة " هيستيريا" (الانهيار العصبي) انبثقت من اللفظة اليونانية "هسترا" التي تعني الرحم؟, لأن هذا المرض العصابي يصيب النساء فقط بسبب خلل يصيب الرحم داخل جسم المرأة". عزيزي القارئ, إن قلق وخوف المجتمعات البشرية من حاملي داء هذا المرض النفسي يأتي بسبب التصرفات والسلوكيات الخطرة والطائشة التي يقدم عليها حامله, كالانحلال الخلقي, وتقلب المزاج, وعدم التحكم في الانفعالات, وارتكاب الجرائم البشعة حسب تخيلاته المريضة التي تصورها له. إذا رجعنا إلى التاريخ القديم وتابعنا مسيرة حياة هؤلاء الأتراك قبل نزوحهم من طوران إلى الكيان الذي سمي بعد عام (1923) بتركيا اللوزانية, نرى أن الأحاديث النبوية وكتب التاريخ المعتبرة ذكرتهم في صفحاتها كمخلوقات شريرة متهسترة تنوي تدمير هذا الكوكب الجميل, ولم تسلم من جرائمهم كل من صادفهم في غزواتهم من الأفراد والشعوب. من منكم لم يسمع بالسفاح أتيلا الهوني (395-453م) رئيس قبائل الهون, الذي لم يرحم حتى أخاه حين قام بذبحه بسبب أنه شك بولائه له!! وحباً بالجريمة هجم على أوروبا ودمرها وأحرق مدنها وقراها و قتل رجالها وسبى نسائها. وجاء بعده مجرم آخر يدعى جنكيزخان (1165-1227م) قتل الملايين من البشر ودمر بلدانناً بكاملها. وتلاه هولاكو (1217-1265م) الذي دمر بغداد دون رحمة وشفقة واستسلمت له دمشق دون قتال. يقال أنه قتل (40) مليون إنسان في غزواته على الشعوب التي صادفته. وعقبه تيمور لنك (1336-1405م) من نفس أرومة أولئك الخبثاء الذين سبقوه, أيضاً دمر وقتل وأحرق وسبى. ومن ثم جاء العثمانيون, الذين استدعوا كل نوازع الشر وفاقوا بجرائمهم من سبقهم من نفس طينتهم الخبيثة, لا بل لم يرحم هؤلاء الأتراك المجرمون حتى إخوانهم وفلذات أكبادهم. على سبيل المثال وليس الحصر, أصدروا عام (1413م) قانوناً مخزياً تحت عنوان قتل الإخوة أو الأبناء من أجل عدم التنافس على السلطة!!. وبعد إصدار هذا القانون الدموي الرهيب قام السلطان سليم الأول (1470 - 1520م) عام (1518م) بقتل ابن أخيه!! وفي أيامه, كانت نفوس الشيعة في البلد الذي تحت سلطته (70) ألفاً, قتل منهم (40) ألفاً, وأودع الباقون في السجن المؤبد!! وسليمان الأول (1494 - 1566م) قتل (11) من إخوته وأبنائه!! أما مراد الثالث (1546 - 1595م) قتل عام (1574م) خمسة أخوة له!! ومحمد الثالث (1566 - 1603م) قتل (19) من إخوانه و (2) من أبنائه!! والسلطان التركي عثمان الثاني (1604- 1622م) قتل عام (1622م) (2) من إخوانه!! ومصطفى الأول (1591 - 1639م) قتل ثلاثة من أبناء أخيه!! أما محمد الرابع (1642 - 1693م) لم يقتل عدداً كبيراً فقط قتل أبيه عام (1648م)!! وعثمان الثالث ( 1699- 1757م) قتل ابن عمه, الخ. ينقل الدكتور علي الوردي, في كتابه ( لمحات اجتماعية من تاريخ العراق الحديث) الجزء الأول صفحة (85) عن (فتح) بغداد على أيدي قوات آل عثمان الأتراك, نقلاً عن كتاب (عباس العزاوي) (تاريخ العراق بين احتلالين) الجزء الرابع صفحة (209 - 210): من مجموع عشرين ألف جندي إيراني استسلموا للأتراك لم ينجوا منهم سوى ثلاثمائة!! طبعاً هذا العدد الكبير من الضحايا حصيلة معركة واحدة فقط, بينما كتب التاريخ المعتمدة تنقل لنا معارك وفتوحات عديدة جرت وقائعها بين العثمانيين والإيرانيين وفي كل مرة كانت الضحايا من الجانبين أضعافاً مضاعفة من هذا العدد الذي ذكرناه. عزيزي القارئ اللبيب, أن أردوغان الذي يقول بتبجح أنه امتداد للعثمانيين, يعني أنه امتداد لهؤلاء المجرمون الذين ذكرناهم للتو!!. صدقوني لم يكذب الرجل قط, حقاً أنه امتداد لهؤلاء, ألم يشاهد العالم في الأشهر والأيام الماضية ماذا فعل بمعارضيه وخاصة الكورد!! حين هجم على المدن والقرى الكوردستانية وهدمها بطائراته وقتل النساء والأطفال والشيوخ بدم بارد, ولم تسلم من جرائمه حتى المقابر الكوردية!! لقد أشرنا في سياق هذا المقال بأن العامل الوراثي يلعب دور مهم بالإصابة بداء الهستيريا, وهذا هو كما رأيناه في شخص أردوغان, الذي انتقل إليه المرض الوراثي من أجداده المجرمين الذي ذكرناهم أعلاه. لم يكتفي بما قام به من جرائم دنيئة يندى لها جبين الإنسان في شمالي كوردستان, بل وجه سهامه المسمومة نحو الشعب الكوردي في غربي كوردستان حين حرك دباباته وطائراته لضرب هذا الشعب المسالم الذي يعيش على أرض آبائه وأجداده منذ آلاف السنين. يظهر أن المرض تمكن منه وصار لا يتحكم في تصرفاته ولا بأحاديثه, بالأمس أصدرت سلطاته القرقوشية مذكرة اعتقال ضد الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي الأستاذ (صالح مسلم) بتهمة واهية لا أساس لها من الصحة ألا وهي علاقته بعملية فدائية نفذت بأنقرة في شهر فبراير وقتل فيها (29) عسكرياً تركياً. ألا يعلم هذا النكر, إن الأستاذ (صالح مسلم) رئيس حزب سياسي, ليس له أية علاقة بالأمور العسكرية. رداً على سؤال وجه إليه من قناة "سكاي نيوز عربية" قال الأستاذ (صالح مسلم) بلباقته المعهودة:" لم يصلني أي نص لمذكرة اعتقال وما سمعته فقط من وسائل الإعلام, لكن هذا ليس مستغرباً لان سياسة تركيا واضحة بأوامر من السلطان تريد اعتقال أي شخص لا يتفق مع سياسة رئيسها". يظهر أن أردوغان بسبب تفاعل داء الهستيريا أصيب بسوء الهضم الفكري, فلا يستطيع قراءة ما يجري في أروقة مراكز القرار الدولي بصورة طبيعية, فلذا صار يتخبط كتخبط المهووس المجنون, مرة يتخيل كأنه السلطان العثماني ويأمر بإزاحة بشار الأسد من رأس السلطة في سوريا, ألا أنه أخطلأ في تقديراته و ضرب على فمه بالجزمة وبقي الأسد في السلطة. ثم أراد تصدير الأزمة إلى خارج حدود الكيان التركي حين أقدم على إسقاط طائرة روسية في الأجواء السورية, الذي دفع بروسيا الاتحادية على إذلاله و إرغامه على تقديم اعتذار مذل أمام مرأى ومشهد جميع شعوب العالم. لكي يحفظ شيئاً من ماء وجهه المهدور, حاول جاهداً المشاركة الكيدية في عملية تحرير الرقة, ألا أن التحالف الدولي وعلى رأسه أمريكا لم تقبل به و أبعدته منه بطريقة مهينة, وفضلت عليه الكورد وقوات سوريا الديمقراطية. ثم حاول المشاركة الاسمية بتحرير الموصل من قبضة داعش, ألا أن العراق عرف جيداً أنه يكذب, لأن داعش من صنيعته ومعه بعض أمراء الخليج, لذا رفض العراق رفضاً قاطعاً مشاركته وظل كالكلب الأجرب مربوط أمام باب خيمة الراعي. بعد كل هذه الهزائم السياسية لم يجد غير حزب الشعوب الديمقراطية وأعضائه في البرلمان ورؤساء بلدياته, أن يصب عليهم جام غضبه حيث أمر باعتقالهم وزجهم في السجون. إن هذا العمل الأخرق, دفع دول العالم والاتحاد الأوروبي بإدانته إدانة شديدة اللهجة وطلبت منه الإفراج عنهم فوراً, ألا أنه لا زال راكب رأسه, دماغ تركي. بناء على هذه التصرفات الصبيانية من جانب الأتراك, قرر البرلمان الأوروبي تجميد مفاوضات انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي. وكذلك قرر البرلمان النمساوي منع بيع الأسلحة والمعدات العسكرية إلى الكيان التركي اللقيط, مما لا شك فيه ستعقبهما دولاً أوروبية أخرى بشد الخناق حول رقبة أردوغان حتى ينصاع بالكامل لإرادة المجتمع الدولي مطأطئ الرأس, لأن التركي. . لا يفهم سوى لغة القوة والعين الحمراء.

26 11 2016        

پێشەکی با بەچەند ڕستەیک باسێ خۆم بۆ خوێنەری هێژا بکەم. بێگومان لە نازناوەکەم دیارە کە من خەڵکی شارە دابراوە و تەعریب کراوەکەی مەندەلییم. هەر وەکو ئەزانی، زمانی دانیشتوانی ئەم شارە زاراوەی کەلهوریە، سۆرانی نییە؟ لە سەردەمی بەعسی تاوانباریش زمانی عەرەبی بە زۆری لوولەی تفەنگ بەسەر خەڵکەکەی داسەپاند، بەڵام کوردانی ڕەسنەی ئەم شارە خۆڕاگرە، شارەکەی گیان بەخت کردوانی هەڵۆی سوور (جوامیر سایەمیر) و (سەلمان داوود) هەر کورد و کوردستانی ماون و ئەمێنن تا ئەگەرێتەوە باوەشی کوردستان. هەڤاڵان، هەر چەند زۆربەی ژیانم لە شاری بەغدا بەسەر برد، بەڵام لە شارەکەمدا نەبراوم. لەبەغدایش هەر بە زمانی خەڵکی ئەو شارە کە کەلهوریە قسەم کرد، خۆمیش هەر لە خێڵی کەلهورم. پاش هاتنەدەرەوەم لە عێراق دا بۆ هەندەران بیرم کردەوە، کە ئێمەی کورد بە تایبەت لە باشووری کوردستان دا بە شارە دابراوەکانەوە پێویستە زمانی میری کوردی فێربووین، کە ئەوەیش سۆرانیە، چونکە ئێمە هێشتا وڵاتمان نییە ئەم زمانە کوردیە و جل وبەرگە کوردیەکە پێناسەی نەتەوایەتیمانە. منیش بەم مەبەستە لە ماڵەوە بەهەوڵ و کۆششی خۆم و بەیارمەتی وەرگرتن لە چەند پەڕتووکیک بەزمانی کوردی لە نێوانیان دا فەرهەنگیکی عەرەبی - کوردی کە برای خۆشەویستم کاک (کوردو) وەکو دیاری لە سلێمانیەوە بۆم هێنان تۆزیک فێربووم، بەڵام نوویسینەکانم و شێوەزاری قسەکردنم بەم زارەوەیەداهێشتا کەم و کوڕییەکانی زۆرەن، چۆنک من بۆ یەک کاژێریش زمانی کوردی وەکو بەرنامەی خوێندن لە قوتابخانەدا نەم خوێندیە. کاتی لە شاری مەندەلی و بەغدا بووم بە هیچ شێوەیک قسە بە زاراوەی سۆرانی نەمان کردووە، چۆنک سۆرانی لە دەورو بەرمان نەبوو؟ ئەو کاتیش ئەم هەموو کەناڵە تەلەفیزیونە کوردیانە نەبوو، لەبەر ئەمە، با خوێنەری هێژا بزانی، کە من لێرا کاتی ڕەخنە لەو کەسانە ئەگرم کە لە ناو قسەکانیان دا ووشەی عەرەبی یەک جار زۆر بەکار ئەبەن هەرگیز ڕۆڵێ ماموستا نابینم؟ تەنانەت وەکو کوردیکی دڵ سوز قسە دەکەم. با ئەوەیش بڵێم، کە من باش ئەزانم زمانی نووسین و قسەکردنی میری لە باشووری وڵات لە مەینەت دایە، هەتا نووسەر و ئەدیبە سۆرانیەکان، کە زمانی کوردی لە قوتابخانە و زانکۆ ساڵەها خوێندنە لە هەموو زۆرتر هەڵە و کەمووکوڕی لەناو قسەکانیان و نووسینەکانیان دا هەیە. هێژایان، ئەم چۆنیەتیە لە هەموو زمانەکان دا هەیە. لە عەرەبییش دا لە کاتی لێدوان و نووسین دا هەتا ئەوانەی دوکتۆرایان لە زمانی عەرەبی دا هەیە هەڵە دەکەن. بەڵام هەڵە شتیکە و وشەی بێگانە بخەیتە ناو زمانەکەی خۆت و قێزی بکەی شتی ترە؟؟

 خوێنەری هێژا، خاڵی سەرەکی ئەم گیروگرفتەدا، لە ئەوە دایە، کە ناتەواوی لە هۆشیاری نەتەوەیی و ئاستی پێگەیینی ڕامیاریی ئەو کەسەیە چ بێژەر بێ یان سەرکردە بێ یان هەرکەسیکی کورد بێ بە بێ جیاوازی. ئاخر بۆ کابرایکی سەرکردە و نووسەر؟ کە نیشتەجێ پایتەختی ڕۆشنبیری هەرێمی کوردستانە! لە کاتی قسەکردنی بە زمانی کوردی لە گەڵ کەنالە تەلەفیزیونەکان دا هەندی لە ووشەکانی لێدووانەکەی بە شێوەزاری عەرەبی دەڵێ، هەرچەند لە کاتی قسەکردنی عەرەبیەکەی دووکەڵ ئەکا!! بۆ نموونە، کاتی قسە بە زمانی کوردی ئەکا بە پەرلەمان ئەڵێ بەرلەمان!! ئەگەر ئەمە هەست بە ناتەواوی نییە بەس پێم بڵێن چییە! ئەم کابرایە گەرەکیە بە سلێمانیەکان بڵی من لە گەرمیانەوە هاتمە عەرەبی ئەزانم، کاتێکیش ئەچوو بۆ خانەقین و وتار بە بە زاراوەی خانەقینی بۆیان ئەخوێنی لە جاتی وشەی بەوگ بە زاراوەی گەرمیانی بە شێوەزاری سۆرانی ئەدوی و ئەڵێ باووگ، ئەمەیش لەبەر ئەوەیە تا پیان بڵێ من سۆرانی ئەزانم، کاکی برا پێویست ناکا بەوگ بکەیتە باووگ چونکە ئەوان لە کەناڵەکان تۆیان بینیوە و باش ئەزانن کە تۆ سۆرانی قسە دەکەی ئیتر پێویست ناکا دەمت خواروخێچ بکەی و بڵێ باووووگ.

ئەو شەو تەماشی یەکێک لە کەناڵە تەلەفیزیونەکانی یەکێتییم کرد نازانم گەلی کوردستان بوو یان کوردسات بوو کەچە جوانیک بەرنامەیکی کۆمەڵایەتیی هەیە جارجار خەڵکیش تەلەفون دەکەن بۆ بەرنامەکەی و کێشەکانی ژیانیان باسدەکەن بۆ ئەو بەرپرسە کە مێوانی بەرنامەکەیە، لە ئەڵقەی پێشین تەلەفونەکە خەراپ بوو کچە بێژەرەکە: هەڤاڵ ببورە صەوتەکە باش نییە. خۆشکی بەڕێز، مەگەر تۆ وشەی دەنگی کوردیت نییە، بۆ وشەی بێگانە بەکار دەبەی!! ئەگەر لە ناو زمانی کوردی وشەیکی کوردی نەبێ ئەکات دەتوانی لێ وەرگرتن لە زمانی عەرەبی یان لە هەر زمانیکی تر بکەیت، هیچ کێشەیک تیا نییە، بەڵام کاتی وشەی ڕەسەنی خۆت هەیە بۆ وشەی بێگانە بەکار دەبەی! بێگومان ئەمە دەستپیسیە، زشتە ئێوە بایستی رێز لە هەستی تەماشاکەرانی خۆتان بگرین؟ نازانم بۆ کەناڵە کوردیەکان پێبژاردن، زیانانە (غەرامە) بۆ بێژەرەکان دەرناکەن ئەگەر وشەی عەرەبی بەکار ببەن، بەتایبەت ئەو وشانە کە لەناو خاونشکۆ زمانی کوردی دا هەیە.

دیسان لە کەناڵیکی تەلەفیزیەنی دا، لەجاتی بڵێ ئاسایشی نەتەوایی، ئەڵێ ئەمنی قەومی! تۆ خوا ئەمە کوردە! یان پاشماوەی داگیرکەری عەرەبە!! یان کابرایکی تر لە یەکێک کەناڵەکان بە مێوانەکەی ئەڵێ: "بە رحابەت صەدر ئیستقبالمان کردی" توخوا ئەمە شەرم لە خۆی ناکا! تف لە هەیکەلت بێـ. . ؟. هەڤاڵیکی تر دیسان بەرنامەی هەیە لە کانالە کوردیە حزبییەکان، لە بەرنامەکەی ڕەخنەی گرت لەو کەسانە کە ووشەی عەرەبی بەکار ئەیبەن، شتیکی باشە، بەڵام لە کاتی بەرنامەکەی خۆی کە ماوەی نێو کاژێر بوو لە تێکڕای قسەکانی کە کرد هەفتاوپێنج (٧٥) وشەی عەرەبی بەکار برد، بێجگە لەو وشانە کە دوو بارەو سێ بارەیان کردەوە. بۆ نموونە، لە جاتی باوەڕ سیقە (ثقة) بە کار برد. لە جاتی زاراوە (مصطلحات) بە کار برد. لە جاتی وشە، (کلمات) بە کار برد. هەموو ئەو وشانە بەکار برد کە هاوواتاکەی لە زمانی کوردی دا هەیە و ڕۆژانە بە کاری دەبەین، ئەو وشانە بەکار برد کە لە کوردیا بە شێوەیکی جوانتر هەیە، وەکو (درجة) مەگەر "پلەوپایە" نیمانە؟ دیسان وشەی (کتاب)ی بەکار برد، ئێمە"پەڕتووکمان" هەیە؟ وشەی (غَلَط)ی بەکار برد، ئێمە وشەی "هەڵەمان" هەیە. هەتادوایی. بەداخەوە، ئەمڕۆ لە بەشە ئازاد کراوەکەی باشووری کوردستان، قسە کردن بەزاراوەیکی کوردی نیمچە عەرەبی بووە بە باو!! بەداخەوە ئەم شێوازە سەقەتە بووەتە کوردیکی دروست و ڕێکوپێک بەلام زمانە کوردیە ڕەسەنەکە بە هەڵە هەژمار دەکرێت!! موخابن، ئەم پەیوەندیدارانە بە زانکۆ (جامعیین - ‌‌أكاديميين)، لە گەڵ ڕامیارەکان (سییاسیەکان). . کە هەڵبژێرراوەی گەلەکەمانن، بەم شێوە نا شیرینە و بێ شەرمانە زمانە دێریینەکەمان تێکدەدەن. پرسیار لێرا، ئایا کەسیک بۆ زمانی خۆی، کە ئەندامیکە لە نێو زاریەتی سەرڕاست (پاک) نییە؟، چۆن بۆ ئاو و خاک و گەلەکەی سەرڕاست ئەبێ؟؟ ئەم بەشە دواییە پێش دەمێک لە وتاریکی تر بڵاوم کردەوە.

١٣ ٠٢ ٢٠١٧   

 منذ أن سبقت البلدان الغربية دول العالم بالعلوم المتنوعة, صار العالم الغربي قبلة لشعوب الشرق لطلب العلم والمعرفة, لذا بدؤوا يتقاطرون عليها, لينهلوا من علومها ومعارفها وحضارتها وتراثها الغني عن التعريف. من الذين هجروا بلدانهم. . ولجئوا إلى الغرب (الكافر) لينالوا قسطاً من العلوم الحديثة بعض الشرائح شبه المتعلمة من أبناء الشعوب العربية, ومنهم المذكور اسمه في عنوان المقال, رغم أنه أكمل دراسته الجامعية في مصر, إلا أنه أمي في حقل القضية الكوردية ولا يجيد قراءة ألف بائها.

لقد كتب المشار إليه في السادس عشر من الشهر الجاري مقالاً تحت عنوان:" البارزاني يستعد لإعلان الدولة الكردية قريباً بمباركة أمريكية فهل ستكون كركوك عاصمتها؟". حقاً كما يقول المثل "الكتاب باين من عنوانه" أن عبد الباري عطوان كأي عربي آخر, مكبل بأوهام العروبة. . فلذا يحاول أن يصطاد في الماء العكر, ويظهر الشعب الكوردي الجريح للشعوب العربية والإسلامية بمظهر مغاير لواقعه المشرف , كشعب نبيل استصرخ في جميع مراحل تاريخه المشرق شعوب المنطقة دون استثناء, لا بل حاول عبد الباري, تحت عناوين مختلفة أن يظهر الشعب الكوردي الجريح كأنه الشعب الوحيد في الشرق الأوسط له علاقة مع الولايات المتحدة الأمريكية!! وتناسى, أن جميع الكيانات العربية المتهرئة منذ أن وجدت على الخارطة السياسية هي مطية لأمريكا والغرب وحتى لإسرائيل في السر والعلن وما بينهما؟ وتساءل عبد الباري عطوان بلغة مفخخة, فهل ستكون كركوك عاصمتها" لا يا هذا, أن هولير (أربيل) ستبقى عاصمة أبدية لكوردستان. دعونا نسأل هذه المرة أيضاً من عطوان ومن كل من يحاول أن يبدل وجه التاريخ حين يشكك بكوردية وكوردستانية كركوك, هل يوجد لاسم كركوك معنى في لغتكم العربية؟ ألا تعلم أن الكيان العراقي المصطنع منذ أن أوجدها عصا الساحر البريطاني عام (1920) بدأت سلطاتها العنصرية الغاشمة بدءاً من ذلك الأجنبي اللعين القادم من حجاز عميل الاستعمار البريطاني الذي غدر بوالده المدعو فيصل الأول وإلى الآن؟ بجلب الأعراب السفلة واستيطانهم في المدن الكوردية المستقطعة وعلى رأسها كركوك السليبة؟ وزعم عبد الباري في سياق العنوان المطول لمقاله أيضاً: "وهل سيضم أجزاء من الموصل إليها؟" يا هذا, سبق وقلت لك أنك لا تجيد شيئاً عن القضية الكوردية, أو تاريخ الشعب الكوردي العريق, أن جهلكم المفرط بالتاريخ الكوردي ليس بغريب علينا, أنه ديدن جميع العرب يجهلون تاريخ شعب كريم يعيشون بجانبه منذ أن هاجروا الجزيرة العربية واستوطنوا أرض كوردستان عنوة. من هنا ندعو الأستاذ عطوان, أن يرهق نفسه قليلاً ويقرأ عدة صفحات عن تاريخ استيطان العرب في موصل, حتى يرى بأم عينه في بواطن كتب التاريخ العربي في صدر الإسلام كيف تتحدث عن وجود الشعب الكوردي في موصل قبل الغزو العربي لها في العقد الثاني من الهجرة؟؟. ثم أن هذه الأراضي يا أستاذ لا تنضم إلى كوردستان كما تزعم, بل ستعود إلى مكانها الطبيعي إلى الوطن الأم كوردستان؟ تماماً كمنطقة (جولان) التي ستعود يوماً ما إلى الكيان السوري؟. ويقتبس عطوان كلمة "البلاء" من حديث البارزاني ويضيف عليها قائلاً:" وكيف سيكون شكل "البلاء" الذي يخشى منه بعد القضاء على "الدولة الإسلامية"؟ عجبي, لماذا عودة الحق إلى أصحابه تسميه "بلاءاً". ثم أن القضاء يا عطوان سيكون على تنظيم داعش الإرهابي, وليس على "الدولة الإسلامية" كما يحلو لك أن تسميها؟ إذا تسمونها دولة إسلامية يجب عليكم حينها أن تحملوا وزر جميع أعمال هذه "الدولة الإسلامية" إلى الإسلام؟؟. عجبي, أن عبد الباري عطوان ومعه جميع العرب الذين يتوافدون على دول الغرب, ويدرسون في جامعاتها ومعاهدها, وفي أحيان كثيرة يتفوقوا في دراساتهم ويتبوأوا مناصب رفيعة في الدول الغربية, ألا أن نوازع الشر والازدواجية لا تغادر عقولهم, فلذا يصوروا لك في الغالب الباطل في صورة الحق!! تماماً كما الكاتب عبد الباري عطوان. على سبيل المثال, يناصروا الشيشان من أجل نيل حقوقه وتأسيس دولته القومية وهذا شيء جيد, ألا أنهم يحرموا هذا الحق على (40) مليون كوردي في وطنه كوردستان!! وعلى نفس المنوال, يناصروا المسلمين في بوسنة وكوسوفو, لكن في المقابل يعادوا الشعب الكوردي المسالم, الذي لولاه لا وجود اليوم للعرب ولا للإسلام؟؟ بسبب تزاحم الأفكار في رأسي نسيت أقول لكم, أن عطوان قال في عنوان مقاله:" أن البارزاني يستعد لإعلان الدولة الكردية قريباً بمباركة أمريكية" هنا نتساءل من الكاتب المشاكس عبد الباري, أ وهل يستطيع أحد ما أن يعلن دولته ويصبح عضوا في المحافل الدولية بدون مباركة أمريكية!! فلسطينك يا عبد الباري عطوان إلى الآن من مجموع (193) دولة عدد أعضاء الأمم المتحدة, (136) دولة عضو في الأمم المتحدة معترف رسمياً بدولة فلسطين, لكن دون موافقة أمريكا, تراوحوا في مكانكم ولا تتجرؤوا على تأسيسها!! هذه هي أمريكا يا عطوان, لا يستطيع أحد على هذا الكوكب الدوار أن يتجاوزها؟ وفي سياق مقاله ذكر عطوان إقليم كوردستان بلاحقة العراق, هكذا: " إقليم كردستان العراق" إن الوصف الذي ذكره عبد الباري لإقليم كوردستان يخالف ما جاء في الدستور الاتحادي العراقي الدائم, الذي ذكر فيه أربع مرات اسم الإقليم, بهذه الصيغة فقط "إقليم كوردستان" دون أي ذكر للعراق معه؟ هل يقبل عبد الباري منا إذا نسمي السلطة الفلسطينية, بالسلطة الفلسطينية الإسرائيلية؟ العتب ليس على عطوان, أن العتب يقع على عاتق غالبية القيادات الكوردية الغبية, التي لا تلتزم بنص الدستور العراقي!! أن قيادات وشعوب العالم تخالف الدساتير والقوانين من أجل مكاسب حزبية أو شعبية, لكن للأسف الشديد, أن القيادات الكوردية ومعها غالبية الشعب الكوردي تخالف الدستور الاتحادي العراقي من أجل أن تنتقص من حقوقها القومية!! وفي فقرة أخرى يلصق عبد الباري صفة الانفصالية برئيس الإقليم!!. دعونا نعود مجدداً إلى ذكر (جولان) هل أن سوريا تريد أن تفصلها عن إسرائيل! أم تعيدها إلى الوطن السوري؟ وهذه الحالة تنطبق على جنوب كوردستان, وأي جزء آخر من الوطن الكوردي سيتحرر بسواعد فتياته وفتيانه سيعود إلى الوطن الكوردي مرفوع الهامة, هل علمت الآن يا عطوان أنه ليس انفصالاً؟ هل أن غزة انفصلت عن إسرائيل! أم تحررت و عادت إلى فلسطين؟ ثم يتهم رئيس الإقليم (مسعود البارزاني) ووالده المرحوم ملا (مصطفى البارزاني) بمحاولة إضعاف العراق, لأن العراق القوي - كما يزعم عبد الباري- عقبة رئيسية تحول دون قيام الدولة الكوردية. هنا نتساءل, متى كان العراق قوياً؟ حين وافق على شروط تركيا الطورانية باجتياز حدوده والتوغل بعمق عشرات الكيلومترات في (أراضيه) أم حين ابتزته إيران الشاه حين تنازل صدام حسين لها عن غالبية ما يسمى بشط العرب وبطول (90) كيلومتر من الأراضي اليابسة التي تحتوي على كميات هائلة من النفط! الخ. لعلمك أن بارزاني الأب حين اتهمه عبد الكريم قاسم بالعمالة, قال له البارزاني: امنح الشعب الكوردي حقوقه القومية سأترك كوردستان واختار لي أنت أي بلد أعيش فيه لاجئاً, لكن عبد الكريم قاسم كأي حاكم فردي بلع لسانه وسكت. دعنا من كل هذا, أليس العراق منذ عام (1925) محتلاً لجنوب كوردستان؟ هل أن قائداً ما احتل بلده من قبل بلد آخر غاشم يريده أن يكون قوياً؟ أم ضعيفاً مفككاً؟ هل أنتم الفلسطينيون تريدون إسرائيل قوية أم ضعيفة!! أي نعم يا عطوان أن أمريكا وحلفائها أسقطوا الحكم المركزي الديكتاتوري العفن وجاؤوا بنظام اتحادي ديمقراطي بصيغة من الصيغ يشارك الجميع بإدارة البلد, رغم أن هناك نصف مساحة جنوب كوردستان لا زال محتلاً من قبل العراق. أين الخطورة في تصريحات السيد البارزاني؟ هل المطالبة بالحقوق القومية خطورة, ممكن تشكل خطورة على المحتل البغيض. لاحظ عزيزي القارئ, رغم أن عطوان منذ عقود طويلة يعيش في دولة تعتبر إحدى أهم مراكز الديمقراطية في العالم ولها باع طويل في نشر حقوق الإنسان ألا أنه لا يستطيع أن ينسلخ عن ذاته العدوانية الذي ورثه من تلك الثقافة البدوية حين زعم:" من غير المستبعد أن يتم توحيد العرب, سنة وشيعة, في جبهة واحدة ضد القومية الكردية التوسعية الجديدة"!. لا شك فيه أنكم دائماً تتوحدون من أجل نشر الشر والتخلف على الأرض, إذا لم تجدوا أحداً تأكلوا بعضكم بعضاً, أليس شاعركم يقول:" وأحياناً على بكر أخينا . . . إذا لم نجد إلا أخانا!!!" هذه هي ثقافتكم!!. ثم من هو التوسعي يا عطوان, ذلك الذي جاء من شبه جزيرة العرب على ظهر الجمال والبغال واحتل أراضي الغير وعبث ولا زال يعبث بمقدرات الآخرين؟ أم المتواجد على أرضه منذ آلاف السنين وتعرض بعد نشر الإسلام على أسنة الرماح العربية للاحتلال الاستيطاني على أيدي العرب القادمون من الربع الخالي؟ نحن يا عطوان شعب جريح ومهضوم الحقوق من قبل العرب والفرس والأتراك الأوباش من حقنا أن نتعاون ونتعامل مع كائن من كان من أجل تحرير أراضينا من براثن المحتلين الأوباش. عزيزي القارئ اللبيب, تمعن أدناه في كلمات عطوان التي تنقط سماً زعافاً, يزعم عطوان:" الأمريكان يتحدثون هذه الأيام عن خطأ كبير ارتكبوه عندما تخلوا عن “معاهدة سيفر” (1920), التي أعطت الأكراد دولة مستقلة, لمصلحة معاهدة لوزان (1923) وبضغوط من أتاتورك, التي وضعت حدود تركيا الحالية, ونقضت التعهد بقيام الدولة الكردية شمال العراق وسورية وإيران وجنوب شرق تركية, وهم الآن يحاولون, بدعم من حلفائهم الأوروبيين, إصلاح هذا الخطأ, وهذا ما يفسر اختيارهم الأكراد ودعمهم لهم عندما خيرهم الرئيس رجب طيب أردوغان بين تركيا والأكراد في ذروة غضبه من وقوفهم إلى جانب قوات سورية الديمقراطية, وتقدمها في شمال سورية". توضيحي لهذه الجزئية التي قالها عطوان. أين تحدث الأمريكان عن خطأ كبير ارتكبوه بحق الكورد حين تخلوا عن معاهدة "سيفر"!! وهل كانت أمريكا في ذلك التاريخ دولة عظمى؟؟ وهل كان لها دور أيام "سيفر" و "لوزان" كما هو اليوم؟؟ لماذا هذا التلفيق الرخيص!! ألم تقرأ أو تسمع في وسائل الإعلام الرسالة التي وجهتها (28) دولة أوروبية إلى القيادة الكوردية لا تقبل فيها بإعلان دولة كوردستان؟؟ لماذا التحدث بهذه اللغة المفخخة! ثم أن الدولة الكوردية يا عطوان- رغم أن وصفك لجغرافية كوردستان بين الكيانات الأربعة خطأ معيب- لن تقام في شمال العراق وسوريا وإيران وجنوب شرق تركيا كما تزعم, بل أن الدولة الكوردية تقام على كامل التراب الكوردستاني المحتل من قبل تلك الكيانات الأربعة المصطنعة التي ذكرتها؟ وهي في شمال وشرق العراق, وشمال وشمال شرق سوريا, وغرب وشمال غرب إيران, وجنوب وجنوب شرق تركيا ؟. ثم أين قالوا يريدون إصلاح هذا الخطأ! رغم أنه ليس خطأ بل جريمة العصر ارتكبت ضد الشعب الكوردي الجريح. لا يا عزيزي لا تلعب بالكلمات؟ أردوغان تهستر وخير أمريكا والغرب بين تركيا وحزب سياسي, تصور أن الهستيريا وصل بالأتراك ورئيسهم الأرعن أردوغان إلى حد لا يطاق حتى صار يقارن دولته تركيا الطورانية مع حزب سياسي فتي تأسس قبل عقد ونيف!! لا يا هذا, الأوروبيون ليسوا حلفاء للكورد؟ بل هم حلفاء العرب منذ زمن ليس بقريب؟, لو كانوا حلفاءاً للكورد لأسسوا لهم دولة قومية على أرض وطنهم كوردستان, كتلك الدول التي أسسوها للعرب بعد الحرب العالمية الأولى؟؟. عزيزي القارئ, إن ملا عبد الباري عطوان ضرب لنا الودع وتوقع للمنطقة, أن الحرب التي ستنشب بعد إنجاز هدف البارزاني - كما سماها - قد تطول سنوات أو عدة عقود. يا هذا, لو عندكم حكام عقلاء وشعب متحضر لا تنشب أية حرب حين تُعلن دولة كوردستان أسوة بدول العالم, لأن إعلانها حق طبيعي للشعب الكوردي المناضل, الذي سبق وجوده الجميع في هذه المنطقة بتاريخ يصعب تحديده بالأرقام؟؟. في الجزئية الأخيرة, تكلم عن البارزاني بطريقة كيدية, كأن رئيس الإقليم يحمل في جعبته خططاً جهنمية للمنطقة!! مع أن الرجل تحدث عن عودة الحق إلى نصابه عن طريق المفاوضات مع دولة الاحتلال العراق, أو من خلال استفتاء شعبي يقول الشعب الكوردي رأيه فيه بحرية مطلقة؟. ثم استدعى عطوان كل نوازع الشر حين تحدث عن تفتيت الدول القطرية الحالية. لا أدري عن أية دول قطرية يتحدث! أنه يتناسى أن العراق ومصر وسوريا ولبنان وبلدان شمال إفريقيا جميعها دول ناطقة بالعربية, ليسوا عرباً, كدول لاتين أمريكا التي تتكلم الإسبانية, وليسوا بإسبان؟؟. أما إمارات البترول الست التي تتواجد في شبه الجزيرة العربية هي عربية 100% وهي وجدت منذ البدء على الأرض العربية بهذه الهيكلية القبلية, فلا تذهب بخيالك بعيداً وتتحدث عن الدول القطرية كأن هذه الدول عربية منذ أن وجدت على الأرض!! مما لا شك فيه, أن شعوب هذه الدول ستراجع نفسها في قادم الأيام وتضع جانباً عقال العروبة. . الذي وضعه على رأسها عنوة السيف العربي البتار. لا حظ عزيزي القارئ كمية السم والحقد الذي يجيش في داخل هذا الكائن الصحراوي, عندما يزعم:" لم نستغرب إذا ما ترحم البعض على أيام "الدولة الإسلامية" تصور أن عطوان العاشق لجرائم داعش يرجم بالغيب ويتوقع إحداث الأسوأ للمنطقة إذا نال الشعب الكوردي المسالم حقوقه القومية المشروعة!!! ويترحم البعض؟ على أيام "الدولة الإسلامية" ألم يفكر هذا. . ؟ لبرهة ماذا سيأتي بعد كل ما فعله داعش من ذبح الأبرياء بالسكاكين الصدئة, وغرق المعارضين تحت الماء, ووضع الآخرين في الأقفاص الحديدية وحرقهم بالنار, وسحق البعض تحت مجنزرات الدبابات الخ الخ الخ يا ترى أي شيء سيكون أسوأ من هذه الأعمال الشنيعة!!! أم كل هذه المغالطات والتلفيق الرخيص من أجل إرعاب الناس من تطلعات شعب مسالم يحمل في جنباته رصيداً حضارياً إنسانياً, ينشد اليوم الحرية والانعتاق من قيود الاحتلال الغاشم كي يعيش أسوة بشعوب العالم الحرة حراً طليقاً في وطنه كوردستان.