لا شك في أن حكومة إقليم كردستان نجحت الى حد ما في تحقيق الهدوء والرفاهية والاستقرار النسبي في كردستان العراق, لكن هذا الاستقرار مهدّد الآن بسبب قرب موقع الاقليم جغرافيًا من الاحداث والهجمات والغزوات الارهابية على بعض مدن العراق ومنها الموصل وتلعفر وحويجة وديالى من قبل داعش والفصائل المسلحة السنية ورجال الطائفة النقشبندية بقيادة المجرم الهارب عزت الدوري .

إن قوى الارهاب عابرة للحدود وتهديدات داخلية داعشية ـ بعثية تطرح اليوم على حكومة الاقليم تحديات أمنية داخلية كبيرة, وخاصة بعد سيطرة داعش ورجال النقشبندية على مناطق متاخمة لإقليم كردستان وعليه ليس في مصلحة اقليم كردستان ان يتحول العراق الى افغانستان جديدة , وأن يكون ميداناً لتدريب وتخريج المجموعات الإرهابية التى ستهدد امن اقليم كردستان ,وامن دول المنطقة بشكل عام عاجلا أم أجلا .

ويرى المراقبون والمحللون , بان على حكومة اقليم كردستان أن تعيد صياغة موقفها تجاه الأزمة الحالية والخطيرة بجدية والتى يجب أن تراعى عدداً من الاعتبارات المهمة منها :

1 ـ أنه ليس من مصلحة حكومة الاقليم اطلاقأ أن يصبح العراق أفغانستان جديدة، وأن تكون ميداناً لتدريب وتخريج المجموعات الإرهابية داعشية ـ بعثية تكفيرية والتي تتخصص بجزَ الرؤوس وجلد النساء ، والتى ستهدد امنها بالدرجة الاولى .

2 ـ يجب على حكومة الاقليم ان لا تقف محايدا ,بل عليها ان تدعم حكومة بغداد في حربها ضد (المسلحين التكفيريين ), وعليها ان تعزز فرص التعاون الأمني بين ( قوات البيشمركة والتي تعتبر قوة عسكرية محترفة ولديها خبرة قتالية عالية وبدعم من الشعب الذي يقف خلفها وقوات الجيش العراقي ) من اجل رد قوي وحاسم على الارهاب والارهابيين القتلة , لان( المالكي ) زائل لامحال بعد انتهاء ولايته وحتى وان سعى لفترة ولاية جديدة بعد انتهاء ولايته الحالية, لكن داعش والقوى الارهابية الاخرى ستبقى تهديدأ حقيقيأ لمصالحنا ولحياة مواطنينا ان لم نكن موحدين , متفاهمين ومتراصين الصفوف .

3 ـ من الضرورى أن تكون دور حكومة الاقليم والقوى السياسية الكردستانية عامة اكثر وضوحأ وان تتعامل بحكمة مع التطورات الراهنة والخطيرة وبتداعيتها المختلفة الأمنية والسياسية خاصة والتي تهدد الجميع دون استثناء ....!!
الوضع فى العراق الآن خطير جدا كما يراه الجميع وخاصة بعد نجاحات داعش العسكرية في الموصل و بدعم من الدول الاقليمية ، بالاضافة الى ان هناك نوع من إختلال التوازن لصالح تلك القوى الظلامية التي تريد ان تحول العراق الى افغانستان جديدة والتي اشرنا اليها في مقالتنا السابقة وبدليل ان ما يحدث الان في موصل ومناطق كثيرة اخرى التي سيطرت عليها داعش من القتل والتنكيل والمجازر والمسالخ ونبش القبور و تفجير المزارات والكنائس والتماثيل ,دليل واضح على مخاطر واقعية لتحويل العراق الى إمارة
 متخلفة على غرار إمارة طالبان الظلامية ...

نعم ....ان الازمة الحالية مرشحة للاستمرار لفترة طويلة حيث تحظى المجموعات الرهابية من الداعش وجيش رجال الطريقة النقشبندية بقيادة المجرم الهارب ( عزت الدوري ) وفصائل ارهابية اخرى بدعم تركي ـ خليجي , وعليه هناك مخاوف جدية من تنامي قوة داعش الارهابية وغيرها من المجموعات المتطرفة والتكفيرية ، فى المنطقة ، وخاصة بعدما تمكنت تلك القوى من تغيير ملامح الصراع السياسي الى صراع طائفي مذهبي قومي في العراق وسوريا بشكل خاص ....

بالاضافة الى ان هناك نقطة مهمة اخرى وهي : ان إقليم كردستان العراق يواجه اليوم كباقي اجزاء ومناطق العراق خطر الارهاب بسبب تغلغل (اكرد داعش )في بعض الجماعات الكردية وخاصة بعد ان تمكنت داعش من تجنيد بعض اكراد ضمتهم إلى صفوفها من محافظات كركوك ونينوى وحلبجة في العراق وشمال سوريا، لتنفيذ هجمات ضد أهداف داخل اقليم كردستان وإستخدامهم ( كخلايا نائمة سرية وقنابل موقوته ومفخخة لا ندري متى تنفجر في وجوهنا) , و ان انفجار عبوات ناسفة قرب عربات تابعة لقوات البيشمركة في السليمانية في 2 كانون الاول الماضي وتفجير مقر قوات( الأمن – الأسايش) في اربيل عاصمة الاقليم اواخر ايلول (سبتمبر) الماضي من قبل الانتحاريين ، بالاضافة الى نشر اشرطة فيديو على المواقع التواصل الاجتماعي تظهر فيها عناصر من (ارهابيين اكراد) في صفوف تنظيم داعش يهددون بالعودة إلى كردستان للثائر من الحزبين الرئيسيين ( الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني) , دليل واضح وصريح على خطورة المد الداعشي الخطير على اقليم كردستان وحقدهم الدفين ضد سكان الإقليم لدعمهم القوات الامريكية (حسب قول ابو بكر الجنابي) ( راجع لقاء ابو بكر الجنابي احد قياديي في تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام مع صحيفة الرأي الكويتي ) ...

ومن جهة اخرى صرح مدير الجهاز الأمني الكردي السيد (لاهور شيخ جنكي ) ابن أخ الرئيس طالباني قبل ايام , بان( 240) شابأ من كردستان العراق سافروا إلى سوريا للقتال مع جهاديين ضد قوات بشار الأسد، وكذلك ضد الجناح العسكري لحزب الاتحاد الديمقراطي ووحدات الحماية الشعبية , وقُتل تسعة جهاديين من اكراد العراق في سوريا، لكن عددًا أكبر بكثير هددوا بالعودة وضرب اهداف داخل كردستان العراق.

وعليه أن الاعتراف بوجود الجماعات المسلحة مثل داعش، والتعامل معها (كأمر واقع) واعتبار ان مايجري في الموصل والانبار والفلوجة والتكريت وتلعفر هو نتيجة الظلم والاعتداء الذي مارسه المالكي ضد الكثير من العراقيين في هذه المناطق وهم الآن ينتقمون منه ومن قواته هو (امرغير صحيح اطلاقأ وخطأ فادح في التقدير وقراءة ساذجة للوضع القائم والخطير في العراق ) .

وعليه نشدد مجددأ على ضرورة مواجهة هذه التحديات المصيرية الوجودية من خلال التمسك بخيار مقاومة الارهاب والارهابيين بدون تردد وضرب بيد من حديد على رؤوس كل قوى الارهاب وفي مقدمتهم داعش والبعثيين القتلة وهم إذا لم يجدوا من يضرب على أيديهم و رؤوسهم العفنة عاثوا في الأرض فساداً وخراباً ودماراً وتنكيلاً وتقتيلاً وتذبيحاً وحتى اغتصابا بحجة (جهاد النكاح) كما يحصل الان في الموصل وبعض المدن والمناطق العراق الاخرى ....

اننا نؤكد من جديد على الثبات في معركة المصير والصراع الوجودي مهما غلت التضحيات, فالارض التي أنبتتنا رجالاً ونساءً، وقدّتنا من صخورها الصلدة قلوباً أبية، تستأهل منا كلّ غال ونفيس ....

اخيرا اقول ...

ان اعلان حالة الطوارىء في العراق بعد سيطرة مسلحين من تنظيم (داعش) على مدينة الموصل مركز محافظة نينوى، وتقدمهم نحو محافظة صلاح الدين وسيطرتهم على بعض مناطقها والتي اعلن عنها المالكي بعد ان استحصل على موافقة المحكمة الاتحادية على اعلان حالة الطوارئ بعد ان اخفق البرلمان بعقد الجلسة الطارئة لحماية العراق والعراقيين , تشمل اقليم كردستان والمناطق المستقطعة ايضأ لخطورة الموقف ولوجود تهديدات جدية تستهدف امن الاقليم ومواطنيه من قبل تلك المجاميع الارهابية .

و السؤال الذي يطرح نفسه هنا هو : أدت انتصارات تنظيمات داعش الارهابية وغيرها من المجموعات المتطرفة في العراق وسوريا الى تنامي القلق الغربي على الأمن العالمي من انتقال الإرهاب إلى أوروبا وباقي دول العالم , وعليه اكدوا من جديد بانهم لايتسامحون مع العنف والتطرف والأنشطة الإرهابية في المنطقة, فكيف لنا ان نسكت تجاه هذه القوى التكفيرية والظلامية التي تحرق الأخضر و اليابس ونحن على بعدعشرات الأمتار من قواتهم الهمجية واوكارهم التخريبية وخاصة كلنا نعرف ( ان الهدف الثاني والاساسي لداعش ورجال الطريقة النقشبندية بقيادة المجرم عزت الدوري التي تقاتل اليوم الجيش العراقي سيكون الأكراد اينما وجدوا .....؟ّ!

نعم يخطأ من يعتقد بأن الخطرالارهاب الداعشي سيقتصر فقط على بعض مناطق والمدن العراقية , لان هؤلاء الذين يدعون اليوم إلى إقامة دولة الخلافة الإسلامية ( راجع وثيقة المدينة سيئة الصيت و التي تضمنت 16 نقطة تحث على القتل وهدم المزارات وحشمة النساء ويحرم التدخين في سبيل الله على حد زعمهم ) يسعون إلى فرض سيطرتهم بقوة السلاح على كل منطقة الشرق الاوسط والعالم .....

ان التعاطف مع داعش من قبل بعض الاوساط قد يكون بسبب كره البعض للمالكي وسياساته الطائفية المقيتة , لكنهم لا يدركون مخاطر سيطرة داعش على المناطق التي يعشون فيها والتي سوف تتحول الى امارة طالبانية دموية , همجية ومتخلفة .............

وهنا نتساءل للمرة العشرين : ماذا سيفعلون هؤلاء الارهابيين القتلة بعد الاطاحة بحكومة المالكي ؟

نعم ...ان محاربة الارهاب وضرب أوكارالارهابيين وتدمير حصونهم ومعاقلهم وحماية الشعب في جميع مناطقه ومدنه وقراه من كل العابثين والمتطاولين امر ضروري وملح وواجب الجميع للحفاظ على أمن واستقرارالاقليم والعراق والمنطقة بشكل عام ....ويخطأ من يعتقد عكس ذالك .....!!