ترجمة .  ومع شی ء من الإضافة ....مع إعتذاری للشاعر

باوکی دوین

 

مدینة حلبجة

 بعد

إختناقها

بعد حبس أنفاسها

حاول شاعر

مهاجر

حاول

شاعر  متمرد

أن یجعل

من مآساتها

قصیدة

وملحن  حزین

ملأ رفاتها

أغانی

وإستعملوها

السیاسین

کورقة  ضاغطة

ووضعوا

جسدها البارد

مرة ثانیة

علی

مائدة الإجتماع

وبعدها

جعلوا منها

عدة

 للتسول

جعلوا منها

سجادة

ومقام

ومنبر

 

لحد الیوم

تصبح

حلبجة المنکوبة

بعض الأوقات

ریبورتاج

و

مونومینت

ومرات

تصبح 

 دیوان کبیر

تأتیها

الزوار

من کل الجهات

‌هذە المدینة

المبتلیة

لها أسماء

بقدر عدد

جروحها

وتصبح

لافتة

لکل مناسبة

لکن

حلبجة الجریحة

لکن

حلبجة المفجوعة

لن تصبح أبدا

مدینة عامرة