خلیة

تلقحت

وإنشطرت

وکونت

مشیجا هائجا

وروحا شاردا

أمام نوائب الدهر

وهامت

فی غیاهب

الکون

یا لتجربة قاسیة

لم أشأ

أن أجرب

لکنە

 شاء الذی

قدر

 

من ذا الذی

قد أقبل خطاە

ویلمح

فی الأفق

وفی همسة

القلوب

الحائرة

لا أقدر

 أن أراە

لکنە یرانی

کلمحة

فی بوابة البصر

مارأیت. . . شربة !

من میاە القدر

عسی أن ینجینا

خالقنا

ماقد مضی

لا أطیل علیکم

الیوم أخبرتکم

بما جری

ومن إطالة الفجر

وصرخة الأیام

فی الوجود

وفی حکمة

من أنا

أکاد أنهیە

 فی عجل

وقاومت  شبحا

فی زمن الردی

وفی عصر الألم

فد یختمر قدحی

دون شراب

وغربل العمر

ماتعسر

حینما

ینجلی اللیل

قد یفسر

حلمی

فی سرد

ما قد جری