البارحة

رأیت روحك

شاردا

تترنح

من شدة الألم

قلت لها

ماذا دهاك

قف

وأقترب

 لحظة

أنا الحزن

الدفین

وأنت شفائی

وبلسمی

 

البارحة

رأیتك

مثل عصفورة

تبتعد

عن قفص

 المترفین

وجرحها

نازفا

تردد أغنیة

تحکی الأسی

والشجن

 

البارحة

رأیت

أطفالك الیتامی

حفاة

یبحثون

عن الرغیف

فی أکوام القمامة

 

والطاقیة

والطربوش

والعمامة

ما تزال

رمز المجد

 والهمم

 

البارحة

رأیت نسائك

أسیرات

تباع

 فی الأسواق

والرجولة

تنحصر

بین الأفخاذ

وفی

قوة السلاح

والضمیر

عباءة سوداء

تباع

فی الحرم

 

البارحة

رأیت

نسائك

أرامل

وسبایا

متروکات

فی ساحة الأعداء

والمتطفلین

ملتهین

فی المتعة

وفی

لعبة النکاح

دون الأمم

 

البارحة

رأیت

شبابك

یبیعون کلیتهم

لأجل

 قوت الیوم

وقربهم

حافلات

تنقل النفط الهادر

بالخفاء

فی ثلث الهرم

 

البارحة

رأیت عساکر

بلا جیش

وجیش بلا وطن

وکل من

مکانە

یقتل

والمذاهب

هویة

تبرز

 فی المخافر

والطائفیة المقیتة

تذیب

حتی النخاع

والتفجیر

مرض مستعصی

دون علاج

وألم

 

البارحة

سأل حلیم

لو کان لدیکم

إنتماء

لکان

الفقر

 کفرا

فی بلادکم

والناس

عاشوا

سعداء

دون

سقم

 

 

 

 

ئه‌و بابه‌تانه‌ی له‌ کوردستان نێت دا بڵاوده‌کرێنه‌وه‌، بیروبۆچوونی خاوه‌نه‌کانیانه‌، کوردستان نێت لێی به‌رپرسیار نییه‌.